recent
أخبار ساخنة

صدق الشعور .... لآمال الصالح

 صدق الشعور

من لوعة جنوني...
أنني لا أرى إلا صدق الشعور
حتى وإن كان وهما...
لا أعرف كيف يتملكني...
يقبع في عمق وجداني
مثل أنامل طفلة تصنع من الزمهرير
أنشودة للعصافير...
تحلق بقلبها وترفرف
وكأنها ملكت الكون...
كل الكون يأتيها مذعنا
بكلمة طرب لها الشعور...
من لوعة جنوني...
أنني أقتبس من النار نورا
لأعبر البحار وأداوي الظنونا
أكتب على الموج معزوفة الحنين
وأطلقها لجبينك يا من تأسرك مثلي
قصيدة نغزلها بتشابك الأحلام
بنظرات من أوردة الزمن
زمن لغة الحب...
الحب الحاضر في إحدى زخات المطر
في طيف بسمة حالمة
في عنفوان تقاطيع ثانية...
في شحوب لون عند الغروب...
في تفاصيل لحن يهرب بنا
إلى الزمن الموعود...
من لوعة جنوني...
أنني لا أرى إلا صدق الشعور...
هذه الطفلة بداخلي تعذبني
تأبى أن تكتب العالم بعقل
أن تترك وداعتها وأحلام غريرة
باتت تكابدها في زمن الاشعور...!!!
بقلم د. آمال صالح

google-playkhamsatmostaqltradent