recent
أخبار ساخنة

(إحياء ) ( حميد حسن جعفر)

(إحياء ) ( حميد حسن جعفر)

سأنتظرُ لحظةَ يتوفاكِ اللهُ،
ويميتكِ كي أسعى لإحيائكِ،
يبدو إن الأمرَ غير واضحٍ بالنسبةِ للآخرين،
لم أكن ذاكَ الساحرَ او ذاك البهلوان ،
وما من تواصلٍ بيننا لنتفق على فعلٍ كهذا،
هكذا تبدو الأمورُ بالنسبة لي، حين أستحضرُ إمرأةً،
لا كأيّ إمرأةٍ أنتِ، لأنفخَ في الغبار الذي هو بقية عجاج ٍ
الطرق المؤدية اليكِ، فإذا بكِ تلك الغزالة،او كتلة المياه 
 التي هبطتْ من قمة جبلٍ ناشدته أن يتريثَ قليلاً قبيلَ
 أن يفيض عليّ برحيقكِ،
لا أحد سيتعرف ُ عليكِ سواي ،
سيشيرُ المارةُ و أهلُ بيتي على رجلٍ سأكونه ،ويتهمونه 
 بذهاب عقله، قد يكون هناك في مدن أخرى سواي ،
وقد يكون هناك في المدن القصية من الفتيات سواكِ،
كلٌ يشيرُ الى وليفه ،
وكلٌ يأخذُ شكلَ عاصفةٍ٠

حميد حسن جعفر/ العراق /واسط /آب ٢٠٢١
google-playkhamsatmostaqltradent