recent
أخبار ساخنة

على حافة الوجع /زهرة التوليب

على حافة الوجع 

كانَ قدري أَن ألتقيك
وكانت ْ النفسُ أشبهُ 
ما تكون واهنة
ماذا عساه أَن يكون 
لو سبقَ قلبي لساني
وباحَ بما كان
لاتفتأ النفس أَن تتنفس
وجودك في كل الأماكن 
وتفتقدك  عندما تغيب 
 وكأَن القدر أوصى 
 أحدُنا بالآخر
ليتكأ وجعُ قلبينا
على حافة الوجع
ها أَنت ملكت ما كانَ
مُغلق للآخرين
ويأخذني شوقي أليك
أسيرةٌ الى مملكة العاشقين
حيثُ أنت ما كُنتُ أروم
الدخول أليها لولاك
لأنني  أتنفسُ الحياة بوجودك
ولولاك ما كان لي أَن 
أقطعُ أشواطاً من الأسى
والحنين للوصول أليك
حتى أمستْ روحي
كأنها حمامةُ دار
لا تأنس الحياة ألا بقربك
يامن أعرفك وتعرفني
يامن كان عنواناً لقصيدتي
كأَن حُبَك أزاهيرً طيبٍ
تُخظبُ روحي وتمنحها الحياة .

سناء الدليمي 
العراق
google-playkhamsatmostaqltradent