recent
أخبار ساخنة

هذيانات /حمزة فيصل المردان

هذيانات - ٢٥٠
ل...حمزة فيصل المردان
المماحي لا تعمل...
وهي بيد طفل مشاكس
مزق اوراق ترقبنا له...
الأقلام رفضت توافد الحروف
في ذاكرة الرصاص
الهوامش تحبس انفاسها
لتنام؛..
بينما هذياناتي 
تحاول الخروج من أكياس احتجازها
قرقعة هنا...
وقدم هناك
وكفّ يزيح مااجتهد عليه
هذا وقت قيلولتها
ستدور في ذهني كالفراشات ؛..
النجوم انتشرت على كفّ السماء
براقة تراقب تحركاتنا
والظلام يهادن خطوات اخرى
نسمع وقعها ولا نراها؛..
كلب الحديقة نائم
وبقربه انثاه...
وجراء من فصيلته النادرة؛..
الجار يغسل صحون غبطته بالتلصلص؛..
الشاعر اخفى جسور التواصل
فالنهار اولى؛..
ماكر انت أيّها المرهون بالفعل
وردته؛..
الشكوك تدور على ديك الجيران النزق...
الدجاجات تفرّ إليه وتترك بيضها
عرضة لكل طارئ؛..
الحمامة على جذع الانفعال
تحتضن فراخها؛..
هزيلة خطى جدي
وجدتي تتبعه 
لخوفها عليه من السقوط فالسجادة الحمراء التي لا يحبها
مركونة خلف الباب
بلا اهتمام ؛...
إنّه منتصف الليل
اطفأت كل الأنوار
وغلّقت الابواب بإحكام
ولاذ كل حبيب بحبيبته؛..
والشاعر يستدرج هذياناته
الى عشّهن الخالي
من القلق....
google-playkhamsatmostaqltradent