recent
أخبار ساخنة

مملكة الغرقى_علي مكي

 ( مملكة الغرقى )


كبرت وانا أحمل وزري  

طافيا كملح الفرات

او كوجه القمر في بئر معطلة 

هرمت على معاقرة الاثداء

حين اعشق بقلب انهكه النيكوتين 

باتت ذخيرته ميتة 

لا تغوي طريدة

ولا تدس بصرها حتى في شق جدار 

اصبحت كغيري 

اعاني من سكرات العوز 

وتلذعني الفوارق

حين كنا فقراء بالجملة 

ونشرب

طمر الموتى

كان كل منا يمضغ استياءه 

ويبتسم ...

كنا نؤمن بحكمة البقاء

ونتحسر لضراوة الكلاب 

في موسم الخصوبة  

عند الفجر نطاردها متشابكة

تضحكنا كثيرا حلقات العواء

ضحكا يكسره التثاؤب 

والخوف من المجهول

نخاف حتى من نور المصابيح

الذي يكشف النوايا

ومن تعاقب الفجر

ككل الجنود الفارين

الذين رقصت على مخاوفهم فرق الإعدام الخلفية 

والتهمت أحلامهم كواسج ( نهر جاسم ) 

عجبا .! 

كيف يكون الموت بحجم ساقية 

وبوابتة من قصب 

كيف يجز الإنتظار بمنجل 

وصوت الانسانية 

ببيان صادر عن مؤسسة دموية 

كيف يكون  اباء الجيل اللاحق

مغتربين 

باحثين عن ارملة طازجة

تملك منزلا وذكريات 

وبعض الصور من حقبة قابلة للطي 

ثمن الدماء بخس 

وخضرة الفراش جاهزة للقطاف 

تدفن السواتر مواعيدها 

ويسدل التراب محفظة وساعة يدوية 

وعلبة سجائر 

وبعض وريقات نقدية لاتسد نفقات الرحيل الى العالم الاخر 

كانت آخر ماتبقى 

بعد عناق دبق 

وجسد حفزته الإجازات  القصيرة

وارتحلت 

عند  ( نهر جاسم ) تبعثرت قسمات الباقين

الهاربين من الموت إليه

في مملكة الغرقى 

نفقت أجساد الفقراء

واحتضنها الغروب 

وتضرجت شمس الأفول بدماء الأبرياء 


... علي مكي / العراق ....


google-playkhamsatmostaqltradent