recent
أخبار ساخنة

بندقية تقبّل فمي ... علاء حمد

بندقية تقبّل فمي
.....
بستانٌ... تنتفضُ الغيومُ على جبهتهِ الوسطى 
ديكُ البيتِ
تعجبني خصلةَ شعرهِ المنحنية
مركبٌ
تعذّبُه الأمواجَ، فيتدحرجُ بلياقةٍ نحو التجذيف
أعزّي الملاّحين المضطربين
في أزمةِ الملاحةِ المطيعة للبللِ..
بلبلُ الجامعِ نفذَ من مصيدةٍ نصبتها امراةٌ
بمدفعٍ عجوز..
راهنتُ على قبلتي 
في مدينةِ صدرها 
فخسرتُ القبلةَ وارتضيتُ 
بتشميع فمها كي لاينطق..
نذرتُ أصبعي لصائغ الذهبِ
فتعجّب ذئبٌ من عرضي الهزيل..
قطعتُ الطريقَ التي تؤدي إلى فمي
فاعترض المنجّمون على تأديةِ واجبي
عندما التحقت بقطارٍ أعزبٍ 
اختطفني الورّاقون من باب المحطةِ
..
التحقتُ بحلمٍ متأخّرٍ 
فاشتبك الصيادون مع الحيتان 
لترويض جسدي..
قشّرتُ تفاحةً لهذا العالمِ
فصدئت بوّابته القديمة..
كلّما نويتُ الخروجَ من السماء
اتفقّد مفتاح اليقظة
وأنا بتمام الذبول.. أنشّط رأسي

...
..
.
علاء. ح
..
الصورة قبل أيام قليلة في ساحة نوره بورت - كوبنهاكن
google-playkhamsatmostaqltradent