recent
أخبار ساخنة

المشهد الأدبي لإتحاد ادباء النجف الأشرف للأعوام ٢٠٢٠ و٢٠٢١ .......ظاهر حبيب الكلابي .

المشهد الأدبي لإتحاد ادباء النجف للأعوام ٢٠٢٠ و٢٠٢١ 
.......
ظاهر حبيب الكلابي 
.............. . .......
 واصل  اتحاد ادباء النجف تجليات العطاء  وجماليات الإبداع في  الشعر  والسرد والنقد   وكذلك   في أدب الطفل والمسرح وأدب المرأة  ومع تحد  الجائحة والهموم المزمنة للوطن والمواطن ولكن الأديب النجفي أصر  على تعاطي ترياق الفكر وإدامة النظر نحو الحرف وتجلياته وتشرنقاته الجمالية لخلق الدهشة  والمشاركة الحميمة في صناعة  التخييل  من أجل تهذيب الخواطر الطائفة نحو القلوب بمزيد  من الجمال والخصب والنقاء فقد أصدر اتحاد الأدباء والكتاب في النجف في عام ٢٠٢٠ و٢٠٢١  العديد من النتاجات الإبداعية في النقد  والسرد والشعر  نذكر  منها كتاب البحث عن  قاريء .. بحوث في الأدب واللغة والنقد  تناول  فيه الدكتور الناقد باقر الكرباسي بحوث رصينة
في مجالات الأدب واللغة والنقد في الشعر والسرد مختارا فيها نصوصا جمالية لها بصمة عميقة في ذاكرة الإبداع فأجاد في تحليلها وأمعن في مقاربتها  والغور في تفاصيلها  حيث تناول رواية طشاري  واشتغالات المدينة و المكان في رواية مدن الملح وكذلك تمثلات السيرة الهلالية في الرواية العربية  وهناك بحوث تناولت مواضيع تهتم بنقد القصة عند الدكتور علي جواد الطاهر    وطة حسين واللغة العربية والاب إنستاس الكرملي ودوره في خدمة اللغة العربية حيث كانت بحوثا رصينة إمتازت بالعمق وسعة الرؤية وجودة التحليل   .كما صدر للدكتور الناقد عبد الرضا علي الكناني كتابا نقديا   بعنوان  الشعر النجفي المعاصر دراسة في مستويات الاداء  الفني .. وقد تناول  الدكتور الناقد الشعر النجفي ضمن فترة زمنية محددة بين عامي ١٩٦٨ و٢٠٠٩ . فقد عمل الناقد جهده  وعميق رؤيته النقدية في الغور   في   جوانيات النصوص الشعرية وإستنطاقها وسبر أغوارها  عبر محاور  الأداء اللغوي والفضاء الدلالي ومستويات التصوير الفني وإستثمار الرمز والحواس وكذلك عبر التشكيل الأيقاعي والموسيقى وتمظهرات المعنى وإنتاج الدلالة. 
فقد أظهر الناقد   محاور جمالية حسية وذوقية في القصيدة النجفية وكشف عن رؤية نقدية رائعة سلطت الضوء على مواطن الجمال في الشعر النجفي في شتى صنوفه الجمالية ، القصيدة العمومية ، والتفعيلة ، فضلا عن الكتابة الجديدة  قصيدة النثر  ، كما صدر للروائي والناقد  حميد الحريزي كتابا. نقديا  جمع  فيه   الناقد  دراسات مهمة في الرواية والقصة والشعر  واظهر  فيها مديات تذوقه الجمالي   ورؤيته الفنية في المقاربة والتحليل ، كما  صدر للناقد الحريزي  دراسة بيلوغرافية  نقدية للإبداعات الروائية النجفية خلال  ٩٠ عاما  بين ١٩٣٠ والى ٢٠٢٠ وقد طبع الكتاب في مجلدين  والكتاب بعنوان ..صفحات من تاريخ الفن الروائي في العراق .. حيث بذل الناقد الحريزي  جهدا كبيرا  وصبرا جميلا  في تتبع   الرواية النجفية   زائرا   المكتبات النجفية ، باحثا  عن اية معلومة توصله الى حياة الروائي او مصنفاته  ، محللا الرواية سابرا  أغوارها  شارحا  ظروف   الكتابة النفسية والهموم الإقتصادية ومواطن القلق من رقابة السلطوي  الهادر  للدم و للحرية والكرامة  في ظروف بالغة التعقيد موجبة للحذر من إنزلاق  القلم  نحو محرمات السلطة الغاشمة ، حيث يعتبر  هذا الإصدار  مرجعا مهما ومصدرا علميا لكل من  أراد  دراسة ومراجعة الواقع  الروائي النجفي على مدى مئة عام  من  النزف .
وكذلك تم اصدار كتاب للناقد ظاهر حبيب الكلابي  بعنوان حبر الزعفران تناول فيه الناقد دراسات  نقدية  حول السرد العراقي قصة ، ورواية  ، وقصص قصيرة. جدا   . وكذلك صدر الناقد مؤيد عليوي كتاب نقدي بعنوان جماليات لعبة الظاهر والمضمر  في المضمون الفني عن سرد عباس الحداد تناول فيه سرديات القاص والروائي  عباس الحداد  كاشفا عن النزعة الإنسانية والوطنية في ثنايا خطابه السردي ،   كما صدر للناقد فارس عودة ضمن إصدارات اتحاد الأدباء والكتاب في النجف كتاب على عهدة النقد   تناول فيه الناقد قراءات في السرد القصير ، كما صدر  للناقدة  نوال هادي حسن كتابا نقديا ضمن منشورات اتحاد الأدباء بعنوان مالم يقله النص ، حيث تضمن دراسات نقدية في الشعر والسرد ..
وضمن إصدارات اتحاد الأدباء والكتاب في النجف عام ٢٠٢١ تم اصدار العديد من النتاجات الإبداعية لأدباء النجف تناولت شتى أجناس القول الأدبي شعرا وسردا ونقد منها مجموعة شعرية للأديب والمؤرخ الدكتور حسن الحكيم وهي منظومات قولية مقفات تناولت  بعض المناسبات الدينية والإجتماعية تخللتها احاسيس وجدانية وإنثيالات عاطفية  تفجرت  من أحاسيس الأديب وجاءت، بعنوان شقائق الحكيم  .ومع  العتبة النصية  للمجموعة الشعرية للشاعر محمد الخالدي ،نشيج وطني، من اصدارات اتحاد الأدباء و  من خلال العتبة نشيج  وطني نتلمس بكائيات الشاعر وتوجعاته على مواطن الفقد والحرمان والفجيعة  فلا جديد يلوح في فضاءات الشاعر  سوى مرارة الخيبة وت الي النكبات  ..يقول الشاعر من قصيدة عائد ص٣٣ ...
لاجديد يلوح أمام عينيك
ايها العائد من مقبرة المشاكسين
الذاكرة متخمة بصور عجائز الأنبياء
وشوارع الله
مكتظة بشظايا المآذن
وخلف مقاهي الشعراء
يتناسل اطفال أنابيب الشعر .
ومن قصيدة  شاعر ص٣٥ 
بحذاء معطوبة 
وجوارب  بريح  نتنة
ودع جنازة ايامه في مقبرة الشعراء 
كان يحمل نعشه وحيدا 
في طرق مكتظة بالمتسولين
لا  أحد نعى موته 
ولا فرقة موسيقية تقدمت جنازته 
ولانشرة أخبار أشارت الى فقده 
عاش ورحل بصمت 
لم يترك سوى قميص ممزق
وبنطال مهتريء 
وقصيدة حالمة . 
فمع هذا المناخ الصادم يمازج الشاعر نشيجه  الذاتي مع أنغام الوطن الحزينة وولولات الفقد في أماسي أزقة المدن الباحثة عن ملاذات فرح  ليتماهى صوته بنشيج   وطني يلوح بأسئلة  عما  يجري  ويستفهم الشاعر 
ولامجيب سوى قصائدة الضاجة بالشجن  والأسى وهو يترجم عبر نصوصه الشعرية ما آلت اليه مصائر الخلق متجسدة بمرايا الشاعر الحزين .. يقول من قصيدة  تسول ص٢٨
ما زلت أراني 
كمتسول 
أتعثر بخطوات متهالكة 
في ظهر صيف 
أدمن وقع خطاي
تطاردني خيبة وطن
ومجنزرات محتل
وكواتم مرتزق .
كما صدر للشاعر الدكتور محمد الشريفي  مجموعة شعرية بعنوان زمن الموت ضمن إصدارات الأتحاد وصدر للشاعر  الدكتور محمد عبد الزهرة  المجموعة الشعرية  أراجيح الذكريات وكذلك مجموعة شغرية معنونة الدفء في كتف الاحزان اضافة الى إصدارات شعرية لمهدي النهيري وحسين علي ارهيف  ومجموعة شعرية للشاعر حسن مجيد بعنوان أصفق مثل طائر مهاجر  ، وقافية الرغيف للشاعر أمجد الحريزي   ، وفارزة بين طلوعين للشاعر محمد جميل ،
ورواية وكر السلمان للروائي شلال عنوز  عن إصدارات اتحاد الأدباء  التي تناول فيها ثيمة الجريمة بسبب تراكمات آثار الحرب  وتداعياتها الكارثية على الوطن والمواطن بلغة شعرية مكثفة طافحة بالخيال.  وصدر للقاص ميثم الخزرجي المجموعة الفائزة بجائزة اتحاد الادباء المجموعة القصصية ، بريد الآلهة،   حيث إمتازلت المجموعة بلغتها  الشعرية و دفقها الروحي المتخثر في ثنايا تحولات السرد الغارق في تخوم نفوس الشخصيات الباحثة عن خلاصاتها المؤجلة دوما  بالخوف والخدر   والإقصاء ، وصدر للخزرجي مجموعة قصصية اخرى  .  كما  صدر للروائي فلاح العيساوي رواية دوائر الوهم ومجموعة حكايات تراثية بعنوان عودة شهرزاد . ورواية لعنة الوجود للروائية زينب اليانور  كما أصدر كل من الأدباء على نفقتهم الخاصة الروائي محمود جاسم عثمان أصدر  رواية لقلق النبي يونس تتناول في سردياتها منعطفات اجتماعية وسياسية من تاريخ مدينة الكوفة والطابع الإجتماعي المحافظ على التقاليد والروابط الحاكمة للنسيج الإجتماعي والمؤسس للهم الوطني وتطلعات الأجيال الشبابية للمشاركة والبناء  عبر  فرض الإرادة بالتظاهر والرفض ومواجهة الموت وقد صدر للروائي محمود جاسم رواية  تاريخية تعتمد الوثيقة ومعطى التاريخ حيث تتناول ثورة النجف عام ١٩١٨ ضد الإنكليز  وكانت بعنوان ماانكشف عن حجر الصوان  ورواية اخرى  إجتماعية تستبطن الهم السياسي من طرف خفي وكان عنوانها  الآسرة و خاصرة التفاح   . وأصدر القاص محمد الكريم المجموعة القصصية .. ابي يركض وراء قطيع الأحلام  ومجموعة قصصية اخرى ، و أصدر  الروائي ابراهيم رسول رواية خفافيش كورونا  تناول في سردياتها كشف زيف  بعض الشركات الطبية   في  المراوغة والإستغلال والنهب فهي تتماهى مع خفافيش كورونا في صنع   الوباء و  الفجيعة والخراب . وأصدر القاص عبد الله الميالي مجموعتين قصصيتين   بعنوان شيزوفرينيا والثانية في القصة القصيرة جدا بعنوان رصاص القلم تناولت نقد الواقع السياسي والإجتماعي بروح التهكم وقوة الدهشة في إنعطافاتها السردية لما امتازت فيه المجموعة من لغة قريبة مألوفة وتكثيف سردي رائع  وصدر للقاص أمير ناظم المجموعة القصصية ملاحم الذاكرة وللشاعرة أسماء الحميداوي عزف الإمنيات  وقد سبق لنا تقديم دراسات نقدية مفصلة عن أغلب الأعمال الادبية شعرا وسردا  التي أنتجتها أنامل الإبداع  في مدينة الفكر والبيان النجف الأشرف  ..
مع الإعتذار  للأخوة والأحبة ممن تخاذلت أناملي  عن  ذكر  نتاجهم  الجمالي  سهوا  او لعدم توفر المعلومة الدقيقة .. مع وافر    التقدير  .
google-playkhamsatmostaqltradent