recent
أخبار ساخنة

أثر الفراشة.... فريال أحمد ... الجزائر

أثر الفراشة 
____

أحبّ أن أخلع حذائي 
حين تطأ قدمي 
عشبًا أخضر...
 أحمل ذاكرة 
المروج بعيني، 
و أكره أن تصيبني 
بالرّمد يوما ...

حالمة أنا بما يكفي 
حتّى أنّني كثيرًا  
ما أعضّ على 
دمعي لأستفيق !

للحزن أعمدة ضوئيّة 
تنير شفرة اللّيل الحادّة، 
قبل أن تنهال عليها قُبَلًا ...
للحزن مسامات تتسرّب 
منها ظلال ، 
تشبه الغسق الشّاحب 
الذي يحلم بحضن 
الشّفق ، 
فلا يستطيع إليه
 سبيلًا ..

أحبّ الإصغاء 
إلى رشقٍ بداخلي
ينسجم و خفقي  
 المنبثق و حشرجة 
صوتك..
صوتك الذي  
يحتلّني ، 
من أوّل اللّيل 
لآخر الضّوء ..

من جمرة الشمس 
يسيل الرّماد ذرّة ذرّة ، 
حتّى يقتحم المدى ..
مثله أنا ، 
أكابد حبّا لم يعد يزيد 
في بريق فؤادي شيئًا ..
أنهمر ُ برشاقة كبريائي 
الأنيقٍ ، 
كسلسلة ملح طويلة ، 
تتفتّق حلقاتها 
حبّة حبّة ، 
إلى أن تنصهر 
في الرّمال ! 

كيف لي أن أقنع 
حقول الخشخاش 
أنّها جميلة جدّا ، 
حين تعتقد 
هي، 
أنّ الألغام التي 
في أحشائها  
تتأهّب للانفجار ؟ 

فريال
google-playkhamsatmostaqltradent