recent
أخبار ساخنة

ماذا لو / عدنان جمعه

(( ماذا لو ))

ما بكَ زورقي حيران 
متكئاً على ضفاف بحر 
تراقب في الأفق الملموس 
نورس عجوز وأمواج خجولة
والزمن يسابق الريح 
بأسئلة قلقة على أسوار الصمت
يردد .. ماذا لو لا ينتهي النهار؟
نجوب هذا العالم
متأبطا ذراعيها النحيلتين .
أيا زورقي العنيد
ماذا لو تبحر بأعماقي الحالمة ؟
لعل أصل مرافئ عيناها
بيدي بساتين بنفسج
والمدى
تتناسل فيها الكواكب فرحاً
أهزوجة عرس.

عدنان جمعة/بغداد/2021
google-playkhamsatmostaqltradent