recent
أخبار ساخنة

على مشارف السنين قهرا/عادل قاسم

على مشارف الستين قَهراً
عادل قاسم
،،، 
يا أُمَّ أحمدَ بعدَكِ 
تغيَّرَ كلُّ شيءٍ
لم يعدْ للأيامِ طَعمٌ ولارائحةٌ
البناتُ تزوجْنَ، والأولادُ تفرقوا
في أرضِ اللهِ الواسعةِ
تيقنتُ أخيراً 
من أنَّكِ  سوفَ لاتعودينَ 
من رحلتكِ الأََبدية
 لأنَّ الموتى لايعودونَ مُطْلَقاً
وأنَّ عليَّ الإقرارَ بمنطقِ الموتِ
الذي لم يكنْ مُنصفاً معكِ 
 بعدما صارَ لنا بيتٌ صغيرٌ
رغم ماترتَّبَ عَلينا من ديونٍ 
فبلادُنا فقيرةٌ  ليسَ بإمكانِها
أنْ تسترَ 
سَرقاتِ الحكوماتِ المُتعاقبةِ 
 إلا بحلبِ الفُقراءِ
 ومضاعفةِ فوائدِ القُروضِ
لم يتبقَّ لي إلا هذه السنةَُ
 لأُُحالَ على التَقاعُدِ
 كي تستريحَ البلادُ من مُرتبي الكبيرِ
 لهذا من الآنَ أعددتَ نفسيَ 
على ذَرعِ شوارعِ
المدينةِ
كأيّ مُتقاعدٍ تَشرَّدَ من قَبْلُ
كتبتُ سيناريوهاتٍ كثيرةً
ربما أبيعُ السكائرَ على أَحدِ الأرصفةِ
كما كانَ يفعلُ
 صديقي الفنانُ عبد الجبار الشرقاوي* رَحمهُ اللهُ
أو بيعَِ الكُتبِ في جادةِ المُتنبي
كما كانَ يَفعلُ
 الروائي الكبير أحمد خلف*
أيامَ الحصار اللَّعين
أو...
 أقترضَ مَبلغاً من صديقٍ
لم يَكُنْ من كتبةِ التقاريرِِ
 أوالمُنافقينَ المُتسَتِرينَ بالدينِ
وأفتح مَكتبِاً
 أستنسخُ فيه آلامَ الناسِِ وأحزانَهم
عسى أنْ يطًَلعَ عليها
أحدُ المَسعورينَ*
 أو ربما أرتدي قِناعَ مُهرِّجٍ 
لأقفَ قربَ بابِ
إحدى الفَضائياتِ ليَشمَلني أحدُ طَلبتي
بعَطفهِ
في مَشهدَينِ لمُسلسلٍ تافهٍ
لايراهُ أحدٌ
اوربما أُعيدُ تجربةَ صديقي 
(خلف)*
 موظفِ الخدمةِ الجميلِ
 في مَعبدِ الفنون*
مادامَ العملُ ليسَ عَيباَ
أفتح كُشكاً بجوارهِ على الرصيفِ
أستجديَ الطلبةََ الجُدُدَ 
لإملاءِ استماراتِ التقديمِ للعامِ الدراسي الجَديدِ
هذا إذا ما أََبقاني اللهُ حَياً
وأنا أَهذي 
من فِرطِ حُمَّى الوَباءِ اللَّعينِ

**

*- فنان وممثل عراقي كبير
*-الروائي العراقي الكبير أحمد خلف، أطال الله في عمره
*- مسؤول
*- خلف موظف خدمة في معهد الفنون الجميلة يتمتع بخلق نبيل، أحيل على التقاعد صديق الجميع
*- معهد الفنون الجميلة
google-playkhamsatmostaqltradent