recent
أخبار ساخنة

عزلة

عزلة 
___

في حيزي الخاص
المؤثت بالكلمات والأشياء
في أقصى ركن من فتيل وجود
أجالس وحدتي كما يليق بعشيقة
أهمس لها بهسيس شبح تحت سقيفة
بين أربعة أبعاد ماكرة
أبوح لها بالخرس الطافح من شرود كينونة
أراودها عن نفسي
أدعوها إلى كأس شاي بعد الظهيرة
إلى طقس النبيذ في سخام الليل
أعقد معها صفقة لجوء غامض
كالهارب من حرب العصابات
أو كالزاهد في منمنمات الليل والنهار
لا أريد لعزلتي أن تكتظ بزحام الأشباح
لذلك أفلي الوقت من زيارات غير مرغوبة
أكنس عن المكان آثار خطاي
وافرغ الذاكرة من بقايا صور
من مواعيد وصدف عابرة
أريد أن أفرغ رأسي مما اقترفت من الحكاية
أتخلص من ركاب تسللوا إليه في غفلة قلب
أمحو أفكارا عششت في الزوايا كالعناكب
هكذا يحدث أحيانا أن أطيح برأسي
وأعلن حالة الملهاة
يحدث أن ألغي الشمال من البوصلة 
لأبوْصِل الجنوب
لكي أطفو دونما وجهة 
دونما شراع 
لأتلذد بالغرق بالنقع في الأزرق
في معزل عن باقي الألوان
في معزل عن تنافر الأضداد
حيث أنا وعزلتي وحدة عدم
أسند رأسي المعزول على ركبتها
تهدهدني فأغفو غفوة ثمل بالحياة
أحلم بكوكب خاص
لكن أنَّى لعزلة أن تكون خارج الأرض ؟؟؟
الأرض صحراء التيه وكهوف الغربة
الأرض معزل لانتخاب الطبيعة
الأنبياء اعتزلوا لتنزيل الإله على الأرض
أو لإلحاق البشر بالسماء
الصعاليك اعتزلوا لتخصيب مَشَاع القافلة
وأنا أعتزل كفزاعة الحقول
لأتمخض عن قصيدة تنكأ الجراح
و تفجر كبت اللغة 
.......................
اليوم قبل اليوم التالي
الساعة الآن الواحدة صباحا و منتصف الكأس
العقارب تجز هنيهاتي بكامل اللياقة 
تتكتك على الجدار بإيقاع جهاز التنفس
الليل طاعن في السهر يسخر من مخذر النوم
الصمت مشوب بعاصفة ذهنية تمور في الخلايا
مخاض القصيدة عسير يفتك بأعصاب شاعر
حروفي متعبة ضجرة لا تسعف الحبر
ما عساني أكتب والكتابة نبش في الجرح 
تصعيد في الحزن
تنزيل للمتعالي
العالم الآن يتوارى وراء مزلاج
وأنا أتوارى خلف مربع هندسي 
خلف حجاب اللغة
لغتي أسيرة حجر سماوي
وأنا أسير اللغة
أسير الصحراء
أسير الخريطة
أسير الجسد
أسير بيت بلا وزن ولا قافية
كلما عزفت اللغة على إيقاع الأرض
أهدرت دمي ودقت طبول السماء
أنا المدنس المتلبس بقداسة الأبجدية
دناستي تدنسها
قداستها تقدسني
تماهى المدنس بالمقدس
اللغة الآن شفاه متواترة ، لقى أثرية
اللغة الآن لقيطة ، سليلة سفاح
بناء عشوائي
وشم بدائي
لا يعشق غوايتها 
لا يتلمظ لذتها 
لا يسلم من مكرها إلا شاعر...
يحشو رأسه والجسد بالأبجدية
ينتفي ليتجلى كائنا من اللغة...
.....................................
اليوم بعد اليوم السابق
الساعة الآن الثانية صباحا إلا حلم
تموء القطط في الخارج 
كلما اشتمت قلبا محروقا على الهباء
يندلق توجس الأفئدة من أجساد ملغومة
على حيرة تمتد من تفاحة نيوتن
إلى الثقوب السوداء
ينتظر الخواء فاصل الامتلاء
يترقب السكون أيَّان أيام الضوضاء
وحيدا قابعا في بئر العزلة
أنصت إلى حرب تندلع في ذاتي
أحصي خسائري ... ضحايا إرادة القوة
نسيت إيقاع المشي
نسيت حلاقة ذقني
نسيت نبرة صوتي
نسيت عادة المصافحة
نسيت الطريق إلى المقهى
نسيت العودة إليَّ دون دليل
تلاشيت في درب التبانة
أضاعتني إحْداثياتي
وأهدرت دم حيواناتي المنوية...
.......................
اليوم اللاحق بعد اليوم السابق
الساعة الآن الرابعة صباحا إلا نوم
غير بعيد عن حافة العالم 
أقيم في مهب الريح
على أرض تأكل أبناءها 
تحت سماء من بخور الأزل
أنتظر قطار الميتافيزيقا تحت سقف مستعار
دونما أحضان رومانسية
دونما حقيبة أو تذكرة
على المقعد الخلفي المجاور لهامش المدينة
جوار أشباح غير مرغوب فيها
أتمتم سِبابا نابيا في وجه ديستوبيا المحمية
لعلي أخمد حرائق المجاز 
في أشعار تنز من انفطار الكبد
على خيول تساق إلى حلبة قمار
على فراشات تآمر عليها آدار
على عيون نكستها الصحراء
على مصابيح أطفأتها العمائم
غير بعيد عن ثمالة الحياة
أرقص رقصة مُوريّة
على ناي الأطلس
أخلع شخصي المستعار
أنسلخ عن مدينة الأشياء
أنفصل عن أسر الجسد
أنفلت من عصر النانو
أصير فكرة مطلقة
أو طيف وجود
يَحُلُّ جزيرة الواق واق
للرضاعة من ظبية ثكلى
وتوأمة ابن يقظان ....
أو أعزل نفسي عن نفسي ...

.......................

- عبد اللطيف ديدوش 
موگادور / المغرب
Reactions
عزلة
الموسوعة العراقية الكبرى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent