recent
أخبار ساخنة

دولاب ومرجوحةوبأاوان/أحمد جار الله ياسين

(( دولاب ..ومرجوحة ..وبالون))
_________________________
دائماً.... 
في العيد
كنت أخشى من الصعود إلى دولاب الهواء 
لأني كنت أرى من الأعلى 
أن حجم الآباء يصغر بالتدريج 
فأخشى على أبي من التلاشي 
وأني ..ربما لن أجده 
عندما أنزِل ..
.......
.......
في عامي السادس كنت في الدولاب
أصعد نحو الأعلى 
وكان حجم أبي يتلاشى في الأسفل 
حتى غاب 
إلى الأبد 
في سيارة الانضباط العسكري ...
التي أخذته إلى دولاب الحرب !
..........
..........
دائماً......
في العيد 
كنت أخشى 
من ركوب المراجيح 
لأني أشعر أن الكون يهتزُّ من حولي 
مرة نحو الأعلى ..ومرة نحو الأسفل 
وفي أحد الأعياد ..كنت في المرجوحة 
عندما اهتزَّ الكون كلّه
وأخبروني أن روح أُمي 
صعدت نحو الأعلى 
وتركتني وحيدا في حضن مرجوحة من حديد
بالأسفل !
........
........
دائماً ..
كنتُ أخاف في العيد 
من شراء بالون ملون 
لأني أخشى أن يطير بي بعيداً ..
ولأني لم أفعل ذلك 
بقيت وحدي على سطح الكرة الأرضية 
بعد أن طار كل أصدقائي واحداً تلو الآخر
مع بالوناتهم ..
.........
.........
دائماً 
كنت أخشى أن يأتي عيد وحيداً 
من دون سعيد !! .

احمد جارالله ياسين / العراق
google-playkhamsatmostaqltradent