recent
أخبار ساخنة

أجارتاه والإبلُ المقدس

أجارَتاهُ والإبلُ المُقدس
........
ضرغام عباس، العراق 

تبًا لكِ أيتُها الأرض
لم أينعْ 
ولم أنتهِ من نسجِ أحلاميَّ
عن الربيع الهشْ
حيثُ أكونَ شابًا يافعًا
يثورَ المنجل  لإنتصابهِ
وهو ينتظرُ فتاةً ترتدي الرّيحَ فستاناً، 
تبًا لكِ أيتُها الأرض 
فمنذ سلبتِ كوخيَّ الصغير 
و للرصيفِ فمٌ ويدان
يحتضنني كل ليلة
ويقبل قدميَّ بحرقةٍ
ويقول: 
"شرخُنا نفقٌ طويل لا يؤدي إلى الله"
فأتموجُ كـالأفعى على صدره
خالعًا خطاي
خالعًا وطني 
فـلَمْ يُعد وطني، كفني
أنا الان ريشةُ إوز 
حافيةُ الأبوينْ،
تبًا لكِ أيتُها الأرض 
أيتها الملعونةُ فينا
كفاكِ تلويحاً،
ألا يمتلؤ رحمُك
فـكم قاصدًا لدفئك قد حرقتِ
وكم قيسًا بثغرك قد مضغتِ
لا يغركِ زئيرُ الثعالب 
وأسدُ اللهِ صليبٌ مكبوت
لا يغركِ ولا يغرُنا 
قولَ درويش
على هذي الأرض ما يستحق الحياة.
Reactions
أجارتاه والإبلُ المقدس
الموسوعة العراقية الكبرى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent