recent
أخبار ساخنة

نقطة سوداء أنا/ ابراهيم خليل ياسين

نقطة سوداء....انا...

حين بلغت ذخيرتي
سقف سمائها
أمسكت قبضتي بأعشاش النجوم
وإمتلكت عناق الغيمات
مستحوذا على مقود الإختيار
بين جاذبية الصحو
و رغبة التماهي في زخ امطارها
باصابعي رفعت كل الجدران
وأسرت الكون وفقا لمقتضيات خرائطي
وبهمس كنت اغازل الجداول والانهار
واطلق معها الغناء في الوهاد
و أعالي الجبال
 وإرتقت سطوة قوتي
حدا في اختزال  مسافة الطرقات
او مدها حيث ما تسنح لي الرغبات
واعشق ما شاء لي
 من محطات التاريخ
وألبي فورا قدر ما تتمنى سفن غرائزي 
وحين إستأسدت عقارب الوقت
اجدني عصفورا مكسور الجناح
 يتعكز تارة على جذوع الأشجار
 و اخرى يتكئ بأخاديد الجدران
 و احيانا أراني أرنبا صغيرا 
 بعد أن تخلص من عسر الولادة
 هام متخبطا في الأماكن
بحثا عن مغارة يختبئ في ظلها
او الهرب بإتجاه
أي حاجز يرمي بجسدي 
صوب أية  نقطة يسورها 
الضباب  أو تبتلعها 
قبضة ليل ثقيل
google-playkhamsatmostaqltradent