recent
أخبار ساخنة

كيف بك /عبد السادة البصري

كيفَ بكَ ،،،،؟
والصباحاتُ تأتي ملبّدةً بالحكايات الثقيلة
الثقيلة جداً عليكَ ،
لترميَ بعقبِ آخرِ أمنيةٍ
في سلّةِ المؤجّلات،،
أهملتكَ الأماني ،
والمسافاتُ بحرٌ
تلعب فيه الأعاصيرُ
من كلّ جهةٍ
تنأى السفائنُ،،،
الفناراتُ تغرقُ في صمتها
وانتَ،،،،
ما أنتَ،،،،؟!
سوى قشّةٍ تلقّفها الموجُ والريحُ !!
،،،،
،،،،
صباحكم محبة 
صباحكم أمان 
صباحكم سعادة
وكل عام وانتم بألف خير وسعادة وأمان ،،
ووطن بلا فاسدين
google-playkhamsatmostaqltradent