recent
أخبار ساخنة

اخاف الشعراء/أمل عمر

#أخافُ_الشُعراء.!

أنا أُعانى من فوبيا  الوداع.. 
من رهابِ الطيران و قصص الغرامِ مجهولة النهاية ..
من كلمة " عاجل " فى نشرةِ الأخبار..
أخاف الرعودَ رُغم أنى أعشقُ المطر !

و من الرجال ِ…أخافُ الشعراء..!!

أنا التى تحت يدىّ ألف مَلِك و مَلِك
أخافُ الشعراء !
خطيرون جداً..
 ثرثارون و قادرون .
وحدسَهُم مثل حدسِ الأنبياء..
يمكنهم هَزّ  ثباتىَ المزعوم بقصيدة 
إرباكىَ بكلمة 
 و تعريتى بنَص..
يمكنهم الكَشفَ عن قصائدى  الممنوعة..
بأننى أُخفيتها فى سُرَتى ..
 و ليس فى شفرةٍ سريةٍ مزروعة فى جلدى مثلما أُشيع  ..
يمكنهم إفشاء أحزانى للحبرِ و الأوراق .. 
فتصبحُ مشاعة بين العالمين ..
و إن لجأتُ للعدالة
يحتمون بالمجاز ..
يتحججونَ بالكناية و بما تحتمله الكلمات 
فأدور فى أروقةِ القصائد بالسنين 
ما بين نقطة و  فاصلة و نبرة
تُهدَرُ أعصابى 
و أخسرُ القضية فى آخر الحكاية،
بغمزةٍ من شاعر ..

لذلك عندما أدخلُ على بلاط شاعر
 لا أحسرُ  الأثوابَ عن ساقى ..
أُغمِضُ عينىّ 
أتَنَفسُ بعمق 
و أغوصُ فى اللجة

و أتوكَل ..

-أمل عمر إبراهيم | السودان| US
google-playkhamsatmostaqltradent