recent
أخبار ساخنة

بتكرار درامي ساخر/ هبه محمد صفاء

بِتكرارٍ دراميٍ ساخر 
    يشبهُ كثيراً ابتسامة
عجوزٍ يسمعُهُ  مراهقٌ 
بطولاتِ حبه الأول
وكيف  ستغدو الحبيبةُ  عروسه
في شرقٍ يشحذُ سكاكينَهُ عند اولِ
همسةٍ واختلاج قلب،
تنتظمُ أشلاؤنـاالمتسِقةِ وجعاً 
بكبرياءٍ أبيض 
أنصعُ من أحلام يقظةصبيةٍ بتول
 بفستانٍ وباقة اوركيد،
مكررةً  لذاتها نعوتاً وأسماء
شحذت همتها مراراً قبل ان تغدو
أشلاء،
تصدَحُ بهتافٍ أجـوفٍ عارم
عن نصرٍ مـزعوم
 بنصالٍ من خشب
وماء وردٍ ينوبُ عن الدماء، 
يتعمدُ ابتلاع هسهسة التَهشم
وروائحَ الأفئدةِ المعطوبة
خلف أضـواء النيون الـزاهية
والحانَ البحارةِ العابثين ،
تستقطبُ لأفخاخِها المدججةِ
 بفرحٍ مُغتَصَب
 عابرين  سُذَّج يستشعرون وميضها 
كرنفالاً لونـياً
يحسبون انبعاثاتِ  إحتراق الأمنياتِ
حفل شِواءٍ،
ويستشعرُه الثقاةُ 
صراعـاً أسطورياً أخيراً
من أجل شبه بقاءٍ 
على قيد حلم
#هبه_محمد_صفاء
google-playkhamsatmostaqltradent