recent
أخبار ساخنة

وجعي / شهرزاد

وجعي...
نورس يستقبل العائدين
 من الماضي
   يعانق قصيدة  موثقة بعينيك..

إستعار من الحزن  نزف العيون ..

 الخريف
 قاتل مأجور يسرق من الطبيعة ربيعها

لتفقد
 شجرة الصنوبر الحالمة بريقها

وأنا أتناول ما أكتب بشراهة
الكلمات خنجر
تصيبني بالغثيان..

  بذاكرتي كثيرا من الشجن
كبيت 
مهجور
 يمزقه
وجع
 الصمت
 أمام نافذتي كثير من الأفكار
 تراود 
صدري
 شهيق
 و زفير
 يحرسني خيال مبهم  يرتديني  وشاح
حيث يكتبني  نبضك  لحن
كنادل نكرة 
متاح   يعود   آخر الليل   
كي يسرق هدوء الأماكن
 في سرير حبيبته المتعبة

حيث الطرقات 
 والشوارع 
ينشدون 
العودة
يقتاتون 
 على عطره 
الفاره

 نالت مني الكلمات
فقدت كل مذكراتي القديمة
 النهايات تستأذن الصباح ..الرحيل
  في حديثنا أتعثر بك كراقصة بلهاء
تتناول نبيذ الجنون
رشفة..رشفة
لست بشاعرة تختبىء وراء الفواصل
ولا أواعد النصوص المتبرجة
فلا شيء
 يجلب إنتباه أنثى تتعاطى الفوضى
وحقول البرسيم ترتدي  معطف الشتاء والدهشة
الحنين..
 ينحر الورد قربانا لآلهة الغرام
لأفقدني حصى العودة
 بات  كل ما بداخلي بلون العناق
أقتات 
من 
فتات
 نبضي
كنت يقف أمامي مهرج ساخر
فقد أصابعه في صحون
 برجوازية
لن يتوقف عن التلويح لقطار  الماضي.
أريدك زنبقة   كلما سقط المطر
 بداخلي  كاهن يوزع شموع الغفران
يسأل 
الليل
 قبلة
 طويلة 
يترجم بها  الأمس على صدر الجنون
لن
 أنجو من لعنة المسافات 
الراكضة
حيث صوت الخطيئة كالعبارة بين قوسين..
وحدهم لصوص الليل من يقرعون طبول العودة
عانقيني أيتها الأمنيات
الساعة الآن على توقيت  أزرار الظلام 
هناك ...
من سرق رسائلي القديمة
لا طاقة لي لإعادة المحاولة
لست أملك جرأة الإنسحاب ولا العودة الى الوراء
بيدي المبتورة أهش ذباب الإغراء عن الغياب 
فمن إستباح  موسم الحصاد  دفعة واحدة!!
 
  على يميني قرص الشمسك ضياء
وعلى منحوتات 
خصري ترقص ألف
 قصيدة..
شهرزاد ب/الجزائر 

‏‎
google-playkhamsatmostaqltradent