recent
أخبار ساخنة

رسالة على النهر/أحمد حميد الخزعلي

صباح الخير يا الله
أذكر أني كاتبتكَ في العام الماضي ولم يصلني الرد بعد
حسنا ...
سأتركُ لكَ رسالة عند النهر المكتظ بأسرار الغرقى 
هأنذا أنظر اليكَ من على سطح حياتي
وأرددُ تراتيل أمي التي لا تقوى على الصلاة وقوفا لأجلك
أقرأ الفاتحةَ كل يوم
وأبرّ أصدقائي القتلى كلما تعثّرت الأرضُ بأيتامهم
أنظر للنصف الممتلئ من الكأس الذي غارد شفاهنا منذ أول ابتسامة 
يبدو ...
أنّ الأشياء لا تحتمل اللّونينِ في وجهٍ واحد 
لذلك فقدتُ عملي مؤخرا 
أنا آسف يا الله 
لن أزعجكَ ثانية
فقط أرجوك ...
اطّلع على الرسائل البيضاء مثل دموع الأمهات
ثمة مَن ينتظر الإجابة 
كي يلفظَ أنفاسهُ الأخيرة 
على اليابسة بـ ـهـ ـد و ء

.....
الرسالة الأولى ٢٤ - ٥ - ٢٠٢٠
الرسالة الثانية ٢٤ - ٥ - ٢٠٢١
احمد حميد الخزعلي
بغداد
google-playkhamsatmostaqltradent