recent
أخبار ساخنة

نصوص ........ عامر الطيب

 نصوص


أيتها الحبيبة النائمة
سأرثُ عينيك المغمضتين، أطوف بهما الأرياف
و أكشف بهما ألغاز الأشياء
لأخلص جسدي من الندوب و الأثقال.
أيتها الحبيبة النائمة
سآخذ عينيك المغمضتين
في طريقي المعتم إلى حياتي الشجية و مواويلي
و إن كانت ثمة مصابيح في الأرجاء
فليس هذا وقت التدبر
أننا نبكي فلا نرى الألم الصغير أو الضوء.
أيتها الحبيبة النائمة الآن سنحبكِ قليلاً
فتكملين نومك
ثم نحبكِ إلى الأبد فتستيقظين!
أبني لك بيتاً عالياً
قرب النوارس و الفراشات و الأمطار
ترفعين يدك فتحبسين فراشة
أو تتطلعين بجفاء
بعد ليلة داكنة فتلمحين حبي يطير وحده
حبي الخفيف مثل غيمة
الخائف من أنه عندما يقع
قد لا يصبح نهراً !
بين أن تكون حياتي
الخسارة أو الربح
لم يبق بيدي غير حب
المدينة و حبكِ
و الاصدقاء القلائل الذين
لا يستفسرون عن ضجتي و خوفي
و عن نومي المتأخر .
لم يبق بيدي غير صوتي
أغلق كفيّ على فمي
و أصيح :
أحبك أيتها الندبة
التي لها جسدي كله،
أيتها الكلمة التي أمحوها
لأصنع لها أثراً !
أنا معكِ إن شئتِ
ومع نفسي أن شئتِ أيضاً.
تهبينني القصة التي تلائمني،
تجعلينني الجندي أو اللص
الإله أو الطبيب
الكادح أو المتخفي أو السجان
و بينما تصنعين جسدي بالكامل
تضعين يدك على المكان الأكثر مرونة ليصير قوياً
ثم ترفعينها فجأة فيكبر قلبي!
تقولين أنني متعبة و أقول أنك مشعة
ذلك أن نحولك اليومي يشفع لي
لأجدك نصف مضاءة عندما أغلق الباب
و مضاءة بالكامل
عندما أغمض عيني!


google-playkhamsatmostaqltradent