recent
أخبار ساخنة

لثغة مرايا/ د. وحيدة حسين

—   لثغة مرايا    —-

 

👀  أعرفُ أنه يخونني
    يرتجفُ الهواء 
    بين راحتيه 
    وانا اشمُ ..
  رائحة حروفاً 
   لا تقصد أنف عناويني  

  أعرفُ أنه يتخلف 
  عن ثغر مسافات
  يبتسمُ لها رحيقي  

  بحجة مفتاح سقط 
  من جيوب حنيني  
 
 أو نحلة لسعت 
 شراشف  بريدي 

  واعرف ً أسمه كيف يدبُ
   في شرايين التناسي 
   أن تركته .. 
  خلف سنيني 

  أعرفُ سماء
  تتخلى عن أزرار ترتيلي

   وأن كنزتُ زرقة عينيها 
   في جوف عبير

   وأن بانت على صدغ غيومها  
   زقزقة شواطئ ..
   تزفرُ أنة عصافيري
 
    أعرف أن البلاد تكفر بأصنامي 
   وأنا أبحث في لبها ..
  عن فلذات سروري  

  ويتسربل الوجد يتيماً 
  في شحة أُمي ..
  وقنوط نخيل 

 ونبتة الروح تذوب 
 في معنى ولا معنى 
  على سلالم تنحل وتلتئم 
  بين رصيف وفصول  

  و يذبل أحتمال شمعة أثر نجمة 
   في ذيل تفاصيلي 

  أعرفُ  يا نوايا اللوز 
 كيف تخرج من أظافري
 ضحكة الألوان  ..
 وحيلة الشوق جبيني 

  تستترُ قرب حائط
 وتتنظر وصفة حب 
 تحت عقب باب ..

 تتعلم وخزة ملح 
في ضمير زيتون وتين 

وتغفو ظهيرة تلو سنبلة   
 على كفة نسيان ..
 و تتعامى نافذة حبر 
 بين أصابع منديل 

 فأنا وصلت قبله 
 بكثير من قوس قزح 
لأغسلُ القصيدة ..
من سيگارة ونحول  

 ولَم تجرؤ الحقيبة
 على دس شظاياي 
 في شقوق حائط 
 ووفرة ثلج لا يسيل 
 في حمى سؤال  

 مر ٌ يوم ..

  وضلع العمر منخور 

 مر ٌسطر ..

  وأوراق الوردات   
  مغمضة العطر 
 في  عشبة تشرين

  مرٌ مسمار ..

 لأعلق أرض الخوف عليه  

  وأقرأ طولي في قصر عينيك 
 
  وأوهامي الممتدة
  حتى بيض وحجر ..
     
  وعورة فنجان  
  تتلصص في لثغة مرايا
google-playkhamsatmostaqltradent