recent
أخبار ساخنة

احببت قاتلي


أحببت قاتلي 

تبارك طالب

يراودني طيفكَ فاركض نحوه
كطفلة تبحث عن أبيها في كومة رماد 
بين أيدي المحطات 
أحببتكَ بقلب طفلة تبحث عن حدث أمها
بقلب إمرأة تتجاوز الاربعون عاماً 

وانا لم اتجاوز العشرين
أنتظرك بعد كل شروق شمس من نافذة
الانتظار 
أفتش عنك بين أوراقي وحتى كتاباتي 
لعلى أجدك في حروفي تملئ جوفي 
فلقد أهلكني الانتظار 
انا ضمأنةُ بك
وبعينيكَ
ويديكَ
وحتى صوتك
أدعو الرب بعد كل أذان 
أن ارتمي بأحضانك 
كما يفعل الموتى بالقبور
وكما في الرماد أدفن نفسي
وأتنفس عطرك
كما يفعل الاطفال بأحضان
الامهات 
قد هاجت أشواقي
ودفنت اوراقي
وتبعثرت ثماري
بعدك
أجعلني غصن محترق
وحتى انهاري قد جفت 
ودموعي توقفت
انا أصبحت اذرف دماً بدل الدموع
في فراقك
اختلفت الاوقات في صباح أنام وحتضن طيفك
وعند مساء نرقص معا 
على الحان وكلمات
تعال احتضنها لينبت الورد
فأنثى اين ماحلت تترك أثرا
الا بأحضانك انتَ من يملئ قارورتها
وبيديك تزهر بساتينها
وبصوتك يملئ فؤادها شغفاً
وتردد الاغاني من أجلك 
وترتدي السواد لعيناكَ
تعال لننبت غصناً جديداً
منك
انا إليك 
أنتمي 
وبك اكتمل
ومنك أروى
google-playkhamsatmostaqltradent