recent
أخبار ساخنة

معكَ ... رلى براق



معكَ لا أرى جسدي
كيف سأبدو لو لم تكن ؟
لا أؤمنُ بالشعرِ خلاصاً من الحقيقةِ
أحلمُ كأن الحياةَ نومٌ طويلٌ
درُ الأمكنةَ التي تقيدُني
لا أغاماذا سنفعلُ لو كنا سجينين معاً ؟
لا أفهمُ اللغاتِ الأخرى ، حتى لغتي
أين نضعُ الكلماتِ إذا داهمتْنا العاصفةُ ؟
لا أضعُ مساحيقَ على جفنيّ المتورمتين
كيف أقنعُ محطاتِنا بالوصولِ ؟
لا أتاخرُ إذا لم يأتِ موعدٌ يبعثرُنا
متى نعبرُ الشارعَ المكتظَّ بالقادمين ؟
لا أقرأُ كتاباً عن قواعدِ العشق ..
لماذا تركتُكَ تحزنُ لوحدِكَ أكثر من عشرين عامٍ ؟
لا أستطيعُ اكمالَ قصيدةٍ واحدةٍ لدرويش
هل يستحقُ خلقي أحدٌ سواك ؟
لا أبكي أكثر من دقائقَ قليلةٍ
كيف خبأتَ فرحتي بعيداً عن المنافي ؟
لا أغيرُ نبرةَ صوتي لحظةَ استيقاظي
كيف حملتَ بحتي كلّما تدحرجتْ على ظهر الشوق ؟
لا أوقظُكَ من نومِكَ في ساعةِ الفجر هذه
كيف سمعَ قلبُكَ صرخةَ ولادتي الأولى ؟


طائرُ الحبِّ ...

الحب لا يحتاجُ بيتاً من رملٍ يدمرُهُ الموجُ
أو طينٍ تفتتُهُ المدنيةُ
أو أسمنتٍ يأكلُهُ الضجرُ
لا يسكنُ في زجاجةٍ شفافةٍ تعومُ في البحرِ إلى لا بريد
لا يخرجُ من الأصابعِ
إذا خدشَها شوكُ الغيرةِ
لا يحفرُ سفراً خارج النبعِ
إذا داهمَهُ ملحُ الضفاف
يختبئُ في الخزانةِ
يطلُّ علينا من بابٍ ينساهُ القلبُ
نصفَ مفتوحٍ ، وهو يهربُ إلى العالمِ
وأحياناً في أصواتِنا
عند افتعالِ المكالماتِ الهاتفيةِ
ليس هنالك حديثٌ
الغربةُ تمزّقُ أنفاسَ الانتظارِ
والانتظارُ كالسمِّ الأبيضِ يُبعدُ المللَ ولا يقتلُهُ
والمللُ يمتدُّ من السريرِ إلى النافذةِ
ومن النافذةِ إلى النومِ
لا يتغيرُ سوى الحلمِ
حين أفكرُ في الوصولِ
وتفكرُ أنتَ في التوقفِ


google-playkhamsatmostaqltradent