recent
أخبار ساخنة

محاولة لرسم عاكف باشا/ جبار الكواز

(محاولة لرسم عاكف باشا)
هو
معتزل لم يراسله جنرالات الغد
مكتئب
لم يعد يسارع الخطى ليعدّ المشانق
الّا انّ منفيّا من سكنة الاناضول
ايقظه ذات فجر( بأمر من شهداء الحلة)
وسط حديقة في (ايوب)
انتباه رجاء كتب (جبار الكواز)
(نحن هنا نريد ان نعيد تمثيل الحكاية/حكاية مدينة/ذبحها الوقت/واهلها غارقون في غيابة بئر السحرة/في بابل)
-انت
-مَن....انا? !
-انت
-ابدااا لا اسم لي/لا لسان لأتكلم/لا عينان لأرى/لا عظام لأزرعها في حقل الغام الالقاب
-ولكننا مثلك ايضا
ماذا تقول? !مثلي. ..
(الحلة ثكلى ما زالت تتهجى نصوص الرثاء/هربت في الازقة/إحتجزت في الابار/لبدت في الحسينيات/النخيل استلقى وراح يتوسل اللهيب/النواعير أكملت دورة الموت/الازقة حبلى بالنار/الجوامع كوانين ادعية/وهي لحلاف اغطية من قار ودخان/النهر. .نعم النهر مرج قتلى ومزرعة رؤوس)
- انهض جاءك ضيوف من (بابل)ما زالت رؤوسهم منصوبة ترى الحلة مشنوقة في ساحة( القشلة)
-باب عشتار. ..الحلة. ..بابل. .. . القشلة? !
- أنسيتَ?
-آ آ آ  ولكني منفيُّ ايضا
-منفاك قبر ومنفاهم حبل في رقبة النهر
(بدلته العسكرية التي تلتهم الازهار/ازرار قميصه الذهبية الساقطات في الكفن/نياشينه بطواويس الملح/رتبته التي تغني وهي ترتع بالكنى الكذب/هتافات انكشارييه تدوي في فضاء الجنون)
كانت الحلة. ...
(ارملة تبحث عن اثدائها في فم الاطفال القتلى/عذراء سقطت تحت دماء زهرتها خيمة البداة/اطفال يتسولون اليتم في خوافي القمامة/شيوخ اثقلت لحاهم بادية الخلاص/أيامى مسبيات عبرن نهر اللهيب حيث النار/بيوت تبكي/ابواب تنوح/نوافذ مختنقات بالعاقول/قناديل إمتطت نهلة الظلام في عيون الموتى/كتب بلا اكفان يأكل احدها الاخر /اخشاب مشانق/و.....ابدأ. ...)
-اين المهرب? 
المدينة رسمت وجهك بسخام عظامها المحترقة
اودعتها ذاكرة القبور ارثا
فاين المهرب? !
-انا رميممممممم رميممممم
لاهوية لدي ولا صورة ابقتها الارضة
-انهض (المتاحف كذبة/رفوفها صرخات خلَب/بصماتها غيوم في صباحات الموت المجاني)
- تذكررررررْ
(عيسى صعد ....
موسى اجتاز البحر فاغرقه خلانه في،رمال سيناء
يوسف ضيّع حسنه بالحنطة فصارت زليخا عمود ملح
ايوب فاض صبرا فرفس النخيل داميا في عيون الفرات
الكفل ما كفله احد يوما
و(نحن -المغلوبين بالدهاء النائمين في الحيرة المتهدجين ب لا  
غالب الا الله مازلنا لم نرك ولكنا نعرفك)
اجل نعرفك ونشمّ رائحة جلدك تحت مشانق الانهار
هو
معتزل
مكتئب
لم يراسله جنرالات الغد
لا يعرف نفسه
لم نره للان
ضاعت رسمته في ايام الفرهود
النهر وحده من يعرفه 
شبحا يعدّ مشانق الانهار
في مراثي البلاد
                          
- عاكف باشا قائد عثماني قصف الحلة بالمدافع واستباحها وشنق عددا كبيرا من رجالاتها ونفي  الكثير من الرجال الى الاناضول و بقي بعضهم  فيها للان حدث هذا قبل مائة سنة
google-playkhamsatmostaqltradent