recent
أخبار ساخنة

سمفونية الحب الاسود /مهند جاسم

سِمْفُونِيَّة الْحَبّ الْأَسْوَد 
 
صَبَاحِ الْخَيْرِ 
لَم تعُد تڪفي " 
احْتَاجَ أَنْ أُرِى عَيْنَيْك عَنْ قُرْبٍ " 
‏يا مَنْ لَا تَقْرَأُ مكاتيبي 
تَأَكَّدَ مِنَ نبضك الْآن ! 
هَلْ مَا زَالَ يَنْبِض كَعَادَتِه ! 
مَالِه قَلْبِي اذن٫ 
كَيْف اِخْتَنَق مِن دَقَّاتِه 
غَاب خيالك عَنِّي 
وَغَابَت مَعَه خيالاتي 
وَبَدَأَت أَفْقِد موهبتي فِي التَّخْيِيل 
سأرسمك كَمَا لَمْ يرسمك أَحَدٌ قَبْلِي 
وأعلق صُورَتِك بِمِحْرَاب قَلْبِي . . 
سأكتفي بِيَدِي لترسم مَلامِح وَجْهَك 
لَكِنِّي لَا ارسم بِيَدِي . . 
أرسم بِوَجْهِي 
ك دانتي أرسم جُنَّةٌ مِنْك 
جَمِيلَةً فِي يَوْمِ وَاحِدٍ 
عَلَى قِمَّةِ الْمُطَهِّر 
جُنَّةٌ خَاصَّة لَك وَبَعْدَة طَبَقَات 
نتجول مَعًا فِي جَنَّةِ عَدْنٍ 
نُسَبِّح فِي أَنْهَارُهَا لَهْوًا 
نَشْرَب مِن خَمْرِهَا سُكَّرًا 
وأصقل مِنْك زَخْرَفَة اللهية 
مُعَلَّقَة تُشِعّ فِي الْأَكْوَان بَهْجَة 
لنكمتل مَعًا فِي قِصَّةِ الْخُلُود 
وأرسم جَهَنَّم فِي يَوْمَيْنِ فَقَطْ 
مَمْلُوءَة شَيَاطِين 
وَأُنَاسٌ يكرهونك 
أرسم سَلاَسِل نَارِيَّةٌ مِنْ طِينٍ تطاوقهم 
وسكاكين مِنْ نَارٍ تَسْقُط كَالْمَطَر عَلَيْهِم  
أُنَاسٌ عُرَاة يهرولون نَحْوَك 
يَطْلُبُون عَفْوِك بِلَا فَائِدَةٍ 
لِأَنَّك بِبَساطَة لَسْت الرَّبّ . . 
وانفخ فِيهَا بألواني الْمَائِيَّة . 
بِالْأَزْرَق وَالدَّم وَاللَّوْن الْأَحْمَر 
وأختزل فِيهِم كُلَّ أَنْواعِ الْعَذَابِ 
فِي قُبُورِ وَحَيْدَة مِن نوتات الموسيقا 
وسأضع فِيهَا كافكا وَحِيدًا 
كَيْ لَا تَشْعُرُ ميلينا بِالْمِلَل أَبَدًا 
وَفِي الْيَوْمِ الْأَخِيرِ 
وَاَلَّذِي قَدْ يَطُولُ أَيَّامًا 
سَيَكُون يَوْمًا تراجِيدِيا خَالِدًا 
سَتَرَى كُلّ الْخَلَائِق صُورَتِك 
مُعَلَّقَةً عَلَى جِدَارِ الْمَعْرِض 
لَكِنَّهَا بِالْحَقِيقَة 
متكئة عَلَى جِدَارِ قَلْبِي 
سأحتظنها كَثِيرًا كُلَّمَا فَكَّرْت بِالْأَمَان . . . 
كُلِّ شَيِّ فِي الصُّوَرِ يَنْعَكِس فِي عُيُونُنَا 
شَرِبْنَا فِي الْجَنَّةِ وَالْمُطَهَّر وَجَهَنَّم 
وَشَرِبْنَا الدّمَاءِ الّتِي فِي الصُّورَةِ . 
أَتْرُك الصُّورَة وَاهْرَب 
أَنْت مَعِي الْآن . . . 
وللابد . . .

مهند جاسم/ العراق
google-playkhamsatmostaqltradent