recent
أخبار ساخنة

وجع المحار / حيدر دبوس

وجع المحار

فتات الضحك الذي أجمعه 
مما يسّاقط من موائد مجونكم 
غير كافٍ للفت أنتباه السعادة
أشعر بوجع المحار ..
من حجم اللؤلؤ الذي حول 
أعناق عاهراتكم
ها أنا أشير للرذيلة التي تحجّبت 
وصارت بنت عوائل  ..
لم يتبقٓ لنا سوى شمس تتجول في 
الأرجاء بملابسها الداخلية
ونحن الأتقياء !!
إلا من حروب لا تنظف أسنانها 
بعد كل وجبة ..
مازلنا نحمل رتبة مواطن 
رغم أنني أعرف ..
وأنتم أيضا تعرفون أننا فرائس مؤجلة
....
كل الطرق تؤدي الى ضمورك 
الباسل يا صديقي 
الى متى تبقى ممسكا عن بهجتنا ؟
مازلنا نسميك وطن ...
ومازلت أنت منهمك بلفِّنا مثل 
سيجار رخيص تنفثه في :
حفلاتك النارية ..

حيدر دبوس - العراق
google-playkhamsatmostaqltradent