recent
أخبار ساخنة

حرب الأخوين وقصائد أخرى..... عبد الرزاق الربيعي



١- حرب الأخوين
أمسك الأوّل
بخناق الثاني
وتصارعا ثمّ ألقاه أرضا
فتفتّحت جروحه
التي خاطتها إبرة حوّاء
لكنّه وهو في دوّامه
عرس دمه الأخير
أطلق على الأوّل
الرصاص
فوقع شهيدا
ولم يوارِ سوأة أخيه
أمّا الغرابُ
فقد فرّ من ساحة المعركة
وكذلك حوريّات الجنة
والملائكة..
ولم يبقَ في الساحة سوى علمٍ
غطّى دم الأخوين

٢- بحيرة
قبل أن يدخل المدرسة
أخلت له جداول الضرب مقاعدها
وتركته وحيدا
يعوم في بحيرة وحدته
لذا رمى أرقامها على وجه الأرض
ثم غادر الطفولة
من فجوة مرسومة في السياج
كانت الحرية أوسع
من مقياس قدميه
لذا رماها جانبا
وسار حافيا كما ولدته أمّه
فانكرته النسوة اللاتي
قطعن نياط قلبه
فلم يسكب دمه على التراب
ولم يرم ِ قميصه الذي قدّ...
وسار...
كجناح طائر
على الماء
على الضفة المقابلة للظهيرة
رأى شيخا مد إليه
يديه ليعبر الطريق
لكن الشيب الأبيض اشتعل في غابته
فاغتسل بالنور
وتخطّاه
عندها ..
مضى الى المقهى
وقبل أن يجلس على طاولة
مفروشة بالغبار
غادر الزبائن
عائدين إلى بيوتهم
لذا ظلّ وحيدا
يعوم في مجرّة وحدته










google-playkhamsatmostaqltradent