recent
أخبار ساخنة

لعنةُ أدونيس .......... أنمار كامل حسين

 لعنةُ أدونيس





مِثلَ درويشٍ مُغفَّلٍ
أكسو الحُروفَ بلحمِ الحَقيقةِ
أُرغمُ الدَّهشة على الإنصياعِ
لخَشبِ المعنى
أعلقها كصورةٍ شمسيَّةٍ باهتةٍ
بالأسوَدِ والأبيضِ
في الزوايا الميتةِ لسوقِ الهَلَعِ
أكتضُّ مُرغماً كالأعمى
في كَنفِ الانزياحِ
أو أغرقُ
في الأبجديَّةِ الثانيةِ
لادونيس
مَنْ يُدركُ غصَّةَ الجوعِ
في القَميصِ (المُزركشِ)
لموفق محمد ؟
وهو يعبّئُ بِنطالَه البُنيَّ
بالخطواتِ المالحةِ شِعراً
بالجَنائنِ المحشوّةِ في خُبزِ الأمّهاتِ
وهنَّ يَملأن القوائمَ القَصيرةَ
لجائزةِ البُوكر جَزَعاً
في روايةِ الشُّهداءِ .
مازلتُ أدورُ بلا هَوادَةٍ
حَول (فَلكةِ) صَفيِّ الدينِ
حَول ساحَتهِ المنسيَّةِ
أبحثُ عَنْ دَلائلِ الإعجازِ
في ظلِّه الذي نما مُؤخَّراً
وَصارَ باباً خَلفياً للحَياةِ

google-playkhamsatmostaqltradent