recent
أخبار ساخنة

الشاعر كريم جخيور" أهتم كثيرا بالعنوان وهو عندي بمستوى كتابة القصيدة" حوار: جلال طالب عبد حسون

الشاعر كريم جخيور
أهتم كثيرا بالعنوان وهو عندي بمستوى كتابة القصيدة

حوار: جلال طالب عبد حسون

الحديث عن الشعر له مميزات لا يعرف مداخلها إلا الشعراء الذين لهم باع طويل في كتابة القصيدة واختيار المفردات، ولعل السبب الذي جعلني أركز في حواري مع الشاعر (كريم جخيور)، هو العمق الكبير للعناوين التي تتقدم قصائده النثرية التي يعتز بها ويدافع عنها، وهي له بمثابة الولد البكر الوحيد، والنصوص التي وردت في الحوار هي مناسبات لكل إجابة والتي لها قصة أتعبت الشاعر عند سردها، هكذا جعلني أحس وأنا أرتب الحوار بواقع صعب وراؤه عمق كبير.
أترك لكم نص الحوار والاستفادة مما ورد فيه من معاني ودلالات كبيرة هي دروس للجيل الحالي من شعراء قصيدة النثر..

الاسم الكامل: كريم جخيور حاجم
المدينة والتولد: أعيش في مدينة الله بعد أن جئتها منحدرا من السومريين في الناصرية.. كرمة بني سعيد.
السيرة العلمية: لا حصيلة علمية في خزائني سوى الشعر وهو حصيلة أدبية تخرجت من دورة تدريبية في معهد السكك الحديدية لمدة عشرة أشهر بدرجة معاون ناظر محطة عام ١٩٩٥.
الدواوين والمطبوعات الشخصية:
أصدرت ٥ مجاميع شعرية 
خارج السواد
الثعالب لا تقود إلى الورد
ربما يحدق الجميع
يطعنون الهواء برماح من خشب
شق في قميص العائلة ...
مع مجموعة شعرية سادسة في طريقها إلى المطبعة 
تحت عنوان
مراسم الدخول إلى الجنة
هل البصرة تلهم الشاعر قصائد من نوع خاص؟
لا أريد أن أقول عن البصرة سوى أنها أرض لكتابة الشعر ولو قرأت تأريخها لعرفت أنها مدينة اللغة العربية بعد الكوفة وهناك من يمنحها السبق في الريادة. ويكفي أن الفراهيدي جاء من البصرة وحاضرها الشعري وهو حاضر العرب الشاعر بدر شاكر السياب وكاظم الحجاج.. وسعدي يوسف ولهذا فالبصرة شاعرة وملهمة للشعر.. 
لماذا قصيدة النثر؟ وما الذي يشدك اليها بالتحديد؟
لنتفق أن الشعر حياة والحياة غير ثابتة وقصيدة النثر هي واحدة من تجددها وتغيرها.. قصيدة النثر بعد أن ذهبنا بعيدا في القصيدة العمودية. والموزونة من الشكل والتجديد حتى وصلنا إلى قصيدة النثر مبتعدين بها وأقصد الشعر عن المديح والتزلف.
دأبت الكتابة الشعرية عام ١٩٨٣ ونشرت قصيدتي الأولى عام ١٩٨٦ في جريدة الجمهورية وتحولت إلى قصيدة النثر عام ١٩٩٠ وكانت قصيدة النثر تمثل الواجهة الحقيقية للشعر العراقي الحديث. 
أنا أكتب قصيدة النثر ولا أميل إلى كتابه القصيدة الموزونة، ولا أميل إلى تسميتها بالقصيدة الكلاسيكية فالشعر حي ولا يموت فما زلنا نقرأ المتنبي ...

هل تستحق قصيدة النثر كل هذه الهالة التي أحيطت بها؟
لم تكن قصيدة النثر منتشرة أو معروفة بشكلها الحالي وكان طالب عبد العزيز أحد روادها الحقيقيين في البصرة والعراق. مع هذا تعتبر قصيدة النثر أصعب من القصيدة الموزونة فعندما تكتب قصيدة موزونة تقول عنها قصيدة وتحاجج بها الآخرين ولكن من الصعب أن تكتب كلاما غير موزون وتقول عنه قصيدة إذا لم يحمل روح الشعر وفلسفته وجماله.. 
هل أنت مع انفتاح الشاعر محليا دوليا على القصائد والأدباء؟
يجب أن يكون الشاعر منفتحا على الشعراء بصورة عامة الشعراء العرب والشعراء الأجانب من خلال القراءة الفيس المهرجانات ويجب أن يعقد صداقات خاصة مع الشعراء العرب.. والشعراء الأجانب.
هل انت مع من يقول بان اتحاد الادباء العراقيين لا زال يعيش كلاسيكية الزمن الأول؟
أنا مع الاتحاد في مشاريعه الثقافية والاجتماعية فهو الحاضن الحقيقي للأدباء من خلال نشر النتاجات الأدبية وتنوعها وحرصه على إقامة مهرجان الجواهري والمساهمة في مهرجان المربد وبقية الملتقيات والمهرجانات التي تقام في المحافظات ... أنا مع الاتحاد وهو يحرص على طباعة ونشر نتاجات الأدباء صحيح أن أحلامنا وطموحاتنا كبيرة وعلى الاتحاد العام العمل على تحقيقها.
ولا نستطيع أن تتهمه بالكلاسيكية فالاتحاد ليست مؤسسة جامدة ولا يمكنه أن يعيش في الماضي فهو دائم التجدد والحضور ولكنه لا ينكر أن الماضي جزء من حياته الحاضرة.
أي نوع من الشعر يكتب كريم جخيور؟ والى أي القصائد يميل؟
بدأت شاعر أكتب القصيدة الموزونة وكنت أكتب أميل إلى الشعر الحر وقد تحولت إلى قصيدة النثر عام ١٩٩٠. وقد تركت قصائدي الموزونة أنني احتفظ بمجموعة بكثير من القصائد كتبتها في الثمانينات ونشرتها الصحف والمجلات. وكانت قصيدة النثر هي فرصة للتخلص من النظام البعثي وشروطه القاسية على الشعراء قصيدة النثر هي فرصة للتحرر هكذا وجدها الشعراء بعيدا عن المديح الكاذب ...
هل أنت مع موجة النشر وضرورة أن يتواجد الشاعر بكثرة؟
نعم أنا مع النشر في الصحف والمجلات والمشاركة في المهرجانات الثقافية والشعرية داخل العراق وخارجه المهرجانات العربية تعني تحرر الشاعر من محليته.
هل النشر الأكتروني حالة صحية؟ وماذا عن مئات الأسماء الجديدة؟
النشر الإلكتروني حالة صحية دخلت في عالم الأدب فحررته من الممنوع والمحرم سياسيا واجتماعيا ودينيا ومنحته حربة في الكتابة والتعبير شرط عدم الخروج على المعايير الإنسانية بشكل عام ... ليس المهم ان اكون مع الأسماء الجديدة المهم أن اكون مع الكتابة الجديدة على مستوى الشعر والقصة والرواية.
الى أي جيل ينتمي الشاعر كريم جخيور من الشعراء؟
لا أحب الأجيال ولا أميل إلى هذه التسميات فنحن تقرأ السياب ومحمود درويش وكاظم الحجاج ومحمد الماغوط.. وطالب عبد العزيز وعادل مردان نقرأ المتنبي وحسام البطاط وعارف الساعدي ولكن بالإمكان أن أقول عن تأريخ الكتابة الشعرية قلت اول كتاباتي الشعرية كانت في الثمانينات وأول عملية ننشر في الصحف كانت في عام ١٩٨٦ في جريدة الجمهورية قصيدة أغنية الطائر المقدس.
"فتوى رمضانية" أي نوع من عناوين القصائد تختار؟ وهل عناوينك جريئة؟
نعم أهتم كثيرا بالعنوان وهو عندي بمستوى كتابة القصيدة الشاعر يخضع إلى النقاد والى آرائهم على المستوى الشعري ولكنه لا يتعلم منهم وعندما أصدرت مجموعتي الشعرية الثانية.. الثعالب لا تقود إلى الورد تناولها أكثر من ٢٥ ناقدا...
ماذا عن النقد؟ وهل أنت مع انفتاح الشاعر على النقد؟
أنا مع النقد فهو الكاشف الحقيقي لبواطن القصائد مهما حاول الشاعر تعميتها مع هذا أنأ مع القصائد الواضحة ولا أكتب الطلاسم التي يحتار بها القارئ..
هل أنت مع النقد الذاتي للشاعر؟ وماذا عن عشرات النقاد؟
هناك نقاد في العراق والوطن العربي والشعراء بشكل عام يحلمون بكتابة النقاد عن دواوينهم وقصائدهم وهناك شعراء يميلون إلى كتابة النقد وعندما أصدرت مجموعتي خارج السواد المرة الثانية عام ٢٠٠٨ نالت ٢٥ مقالا نقديا وكتب عنها العراقيون والعرب.
هل أنت تهتم لحياة الملوك" ما الذي يجعلني أهتم بحياة الملوك"؟
قصيدتي الملوك.
الملوك 
ما الذي يجعلني أهتم بحياة الملوك

بسلالاتهم

بأيام حروبهم

بأنساب خيولهم وسيوفهم

بنوادرهم ونزواتهم

بقصورهم

بموائدهم يطوف عليها ولدان مخلدون

بنسائهم

قطعان الجواري وما ملكت الأيمان

ما الذي يجعلني أهتم بمراسيم اعتلائهم على العرش

ومراسيم انزالهم في القبر؟؟

هل كنت احلم أن اكون ملكاً

هل كنت انتمى الى إحدى سلالاتهم

بالطبع لا

فإن جدي السابع عشر

كان أما فلاحاً بلا أرض

أو راعياً من دون قطيع

أو كان ينتمي إلى تنظيمات

عروة أبن الورد

أو مجموعة تأبط شراً الانتحارية

مع هذا أنه ينام الآن سعيداً

في قبره الخرب

لأن أحد أفراد سلالته

وهو أنا بالتأكيد

قد أصبح شاعراً 

يتجمع على ابوابه الملوك
ماذا عن وتريات قصيدة النثر؟
أنا مع وتريات قصيدة النثر في العراق ونشرت مجموعة قصائدي فيها وأتمنى أن تكون محكمة بشكل جيدة وان الأسماء الشعرية التي تديرها أسماء شابة تركت بصمتها الأدبية الواضحة في العالم العربي وأتمنى أن تصدر كتابها الأول بعيدا عن الأسماء قريبا من الشعر واعتذر عن ذكر الأسماء فنحن نعرفهم ولهم حضورهم الشعري والأدبي الواضح.. عراقيا وعربيا.

البعض يلاحظ تطعيم قصائدك ب (مصطلحات دينية) كثيرا؟
"لقد عشنا الحصار أياما قاسية 
ولكننا لم نضعف ولم نخضع إلى نظام الطاغية صدام" كيف عاش هنا كريم جخيور مع قصائده في ذاك الزمن المظلم؟
نعم لقد عشت الجحيم في زمن النظام السابق نظام صدام الطاغية.. وفي عام ١٩٩٢ تم إلقاء القبض عليه، وعلى مجموعة من الأدباء من قبل المخابرات العامة بتهمة الانتماء الى جهة إسلامية وبقيت مع أصدقائي في معتقل الرضوانية ومديرية الأمن العامة في بغداد لمدة عشرة شهور وقد خرجت بعد إحالتي إلى المحكمة العامة الناقد الدكتور عادل الثامري الشاعر عبد السادة البصري الشاعر فرات صالح الناقد عبد الغفار العطوي الشاعر واثق غازي الشاعر عبد الرزاق صالح الشاعر كاظم حسن سعيد الشاعر أسامة. مع شاعرتين أعتذر ذكر أسماءهن. وقد كتبت قصيدة في المعتقل اسمها ما يجب من الرفادة نشرتها في ديواني الأول.. خارج السواد..

خارج السواد ....١٩٩٦

قطة 
لا يعرف الرمل وطأتها
لا المنخفض 
تحرق الليل بماء الصباح
تنطّ مبتلّة بالحرائق 
ومنذ المواء الأول
كانت السيوف تتقاطع عليها 
ويناكدها الأزل
ثوبها المدى 
كثيراً ما يضيق 
تشمّ رائحة الحلم 
ولا فناجين لديها
في رئتيها فحيح الوسائد
بمخالبها تزيل الصدأ
سرقت من الكهول إشراقة الخطى 
من النساء سر التأنّق 
مكتنزة كالرماح
كالرياح رشيقة
مجهدة 
بيد أنها لا تنام 
الشوارع ملكها 
والبيوت الواطئة قيلولة الحلم 
لا تدخل الأكاذيب سورتها
وصدقها مغمّس في الشبهات
ودائماً 
دائماً
خارج السواد 
تثير الغبار ولا ترتكن للهدوء

"خيانات كونية"

الخيانة

لاتبدأ دائما للوطن

فحين تكسر بفأسك قلب الشجرة

فهذه خيانة للهديل

وحين تستيقظ

والشمس قد أكملت افطارها

فهذه خيانة للصباح

وحين تنام

والنجوم لم تختمر ،بعد ، بعينيك

فهذه خيانة للقمر

وحين لاينتفض قلبك

أمام الجمال

مثل مدية بدوي

خبأ ثأره أربعين عاما

فهذه خيانة للعدل والجمال

وحين تلبس قفازا سميكا

حتى تتصيد الحروف

فهذه خيانة للجمر

وحين لا تذهب مع المطر

إلى مساقط النور

فهذه خيانة للشعر

وحين تغمض عينيك

قبل النوم

على آخر ضحكة فاضت مع الدمع

من قلب أمك

وحين لاتحفظ عن ظهر قلب

آخر حكمة نسجتها

عيون أبيك

فهذه وتلك خيانة للرب

وحين تمر الغيوم

ولا تفتح فمها بالكركرات

فهذه خيانة للعشب

وحين ينام الغبار على أراجيحك

ولا تستغيث بمكائد اللبن

فهذه خيانة للطفولة

وحين تنام على سريرك

بلا حلم

ودونما رغبة للتأمل

فهذه خيانة للحياة

وحين يأخذك الوطن

إلى ساحات القتل

ولا يمنحك حفرة

لتنام فيها

فهذه خيانة الوطن لك

شاعر

لكل هذا البكاء 
ضريح واحد لا يكفي
لكل هذا الألم 
صرخة واحدة لا تكفي
ولكل هذا الانتظار
قادم واحد لا يكفي
لكل هذه التماثيل 
فأس واحدة لا تكفي
لكل هؤلاء الجنرالات 
حرب واحدة لا تكفي 
ولكل هؤلاء الملوك 
قرية واحدة لا تكفي
لكل هذا الجوع 
سيف واحد لا يكفي 
لكل هذا النعيب 
غراب واحد لا يكفي
ولكل هذه الأفاعي
عصا واحدة لا تكفي
لكل هذه المنافي
حقيبة واحدة لا تكفي
لكل هذا التيه 
صحراء واحدة لا تكفي
لكل هذا الظمأ 
قبلة واحدة لا تكفي
ولكل هذا 
لكل هذا 
شاعر واحد يكفي

البلاشفة 

لقد اتفق الرواة 
وعلى اختلاف مشاربهم 
ومدى قربهم من مقعد بيت المال
أن البلاشفة إذا دخلوا قرية 
زادوها جمالاً 
وعلموا أطفالها مفاتن الورد 
وكانوا على زهدهم 
كبيرة لاءاتهم 
وبيارقهم عالية وقاسية 
وكلما أخذتهم المنافي
وضاقت بأحلامهم أقبية الولادة 
حبّروا أوراقهم 
بأسئلة الحياة 
وأقاموا للشمس
منازل في قلوبهم 
ويحدثنا الرواة أيضاً 
أنهم انتشروا كالعشب
وكلما أسقطت الريح لهم نجمة 
تفرقدوا كواكب لا تنطفئ
وفاضوا على أديم الأرض
طفولة ً 
لا يشربها الظلام

ورقة ثانية في الرثاء / الى الراحلة فوزية زوجتي

 لا تقلقي كثيرا
فنحن بخير 
عمر تزوج
والبنات أيضا تزوجن
وصار عندي ستة من الأحفاد والأسباط
عباس آخر عناقيدك
نجح الى الصف الثاني
لم يحفظ لك سوى لعبة
اشتريتها له
لا تقلقي علينا
بلقيس ما عادت توقد شمعة لغيابك

أيتها الطاهرة
لا أقول نسيناك أبدا
ولكن حمل الذكرى صار خفيفا
وخف جمر وحشتك
وبين شهر وآخر نقيم مأدبة
نأكلها ونقرأ لك الفاتحة
لا أعتقد أنها تصل
فالأموات لا يأكلون
ولكننا نريد أن نتذكرك فقط
فلا تقلقي
ما زلت اتنقل من بيت الى آخر
هو حالنا في عراق لا حال له
لا تقلقي
لم أغير وسادتي بعد
ليس وفاء ولكن 
لم أجد من تبذل لي الليل
بلا أسئلة
لا تقلقي
لا تقلقي
فما زلت أزرعك بين السطور
وأحفظ حبك
عن ظهر قلب

لا أحبك عارية

إنزعي اﻷزرق
حتى ﻻ أقول هناك سماء ثامنة 
فيتهمني الفلكيون بالجهل
ويرميني الوعاظ بالضلالة
أنا الذي كلما رأيتك
أزددت يقينا أن الله جميل
إنزعي اﻷخضر
حتى ﻻ أقول
رأيت الأشجار ترقص حافية
فيقول الناس مجنون
إنزعي اﻷحمر الشفيف
حتى ﻻ أشتعل
فتسري في اﻷرض عدوى الاحتراق
إنزعي الأسود
فأنا ﻻ أحب لعبة اﻷضداد
إنزعي
إنزعي
إﻻ قلبك
فأنا 
لا أحبك عارية

فقراء الحيانية


بيتنا 
من قصب وطين 
وملابسي كانت 
دشداشة من قماش بازا 
حتى لو كنا في شهر تموز 
وفي الصباح 
تغسلها 
وتنشرها أمي 
فوق زوايا الخص   
حتى تجف 
في الحيانية كنا
لم نعرف التلفزيون بعد 
ولا الثلاجة 
ولا المراوح السقفية.
وأمي كانت 
لا تعرف من الزينة
سوى (الديرم )  
ومن العطر غير البخور 
ولم تعرف أنواع الورد 
حتى في الصور 
وكانت أمي 
(حفافة) ماهرة 
وقبل حلول العيد 
تتتجمع في بيتنا النسوان  
فتزين وجوههن 
بإجور رخيصة 
وكانت تتمنى أن يشتري لها
جخيور ماكنة خياطة. 
وفي كل عيد 
يلبس أطفال الحيانية الفقراء 
قوطا ملونة
وأربطة عنق 
أختار أنا 
ربطة عنق حمراء 
ثم نذهب الى العشار
حتى ندخل الى سينما الكرنك 
فيلم (ترنتي لا يرحمك.)
نأكل لفات السمبوسة
ونشرب(كلاصات) الشربت
ثم نعود أنا وأخي عادل 
إلى الحيانية 
من (كراج) الخندق 
في الباص الخشبي
الأجرة كانت عشرة فلوس
أدفع خمسة فلوس
وعادل خمسة فلوس 
وحتى ينقضي النهار 
نذهب الى ساحة الألعاب 
حيث يتجمع الأطفال 
 البنين والبنات
دولاب خشبي 
ومراجيح تشدها الحبال 
وعربة 
يجرها حصان أجرب 
ثم أعود إلى البيت
أخرج من جيبي
ربطة العنق الحمراء
وقلم الحبر 
الذي اشتريته ب 150 فلسا
google-playkhamsatmostaqltradent