recent
أخبار ساخنة

للحلم غواية / بثينة هرماسي

~ للحلم غواية ~

هذه المرّة !
على قدر حلمي
سأمدّ رجلي ،،
ولن أشتكي ،،

هذه المرّة !
 لن أحلم أكثر مما ينبغي
سأحلم حلما ،،
بخطّ مستقيم ..
 مهذّب وجميل ..
سأحلم حلما ،،
 واضح المعنى ..
مكتفيا بذاته ..
وبدون عناوين ..
 
هذه المرّة !
سأمضي حذو الحائط 
برفق ...
كي لا اوقظ أحلام
 المتعبين  من الحياة
 والمحبطين ..
والباكين..
على حلم تهشّم
 كقارب على الصّخر في خليج صغير

هذه المرّة !
سامشي بحذر شديد
وأنظر  امامي ..
وخلفي ،،
تحتي ،،
وفوقي ..
على جانبي ،،
من كلّ الجهات ..
كي لا يصيبوا حلمي 
بعبوة ناسفة ..
أو يوقعوا به في كمين !
 
هذه المرّة !
 لن أحيد ككلّ مرة ،،
 عن الطريق الخضير 
 حتى وإن خطّوا
 على يافطات
- حذار ! 
 - انتبه !!!  
- قف !!! 
- هنا الطريق مسدود !!!
سأعبر الجسر ،،
 الى الضفة الأخرى ،،
سامشي ..
وأواصل طريقي بكل عزم  ..
و كلّ يقين !

هذه المرّة !
لن أموت أو أحيا
 على هامش الجدب
والعطش ..
فصحار الأُوار والضّور .. 
سأعبرها !
تماما مثل الإبل
تقتات من السنم
سأقتات من أمنية أخيرة
حفظتها في طيّ صدري
وشعاع ضوء يسيل من الغيم
ساكرع منه ،،
 وأسدّ به رمقي ،،

 هذه المرّة !
حين استفيق ...
سأدرك 
أنّه كان عليّ أن افصّل حلمي
 و ألائمه
مع حجم فجو صغير على جذع شجر  
كاف ليعبر منه،،
 شعاع ضئيل ..
 و حفنة ماء ..
وترنيمة للحساسين ..
 فأولئك  الذين مرّوا ،،
حين  غادروا
تركوا باب قلبي مخلوعا  تعزف وتعوي فيه الرّيح ..

هذه المرّة !
 سأسير الى مخدع  اللّيل عارية
 من حلمي تماما

 هذه المرة ..
سأضع للّيل كمين  الغواية ..
سأقدّ له من غلالات الرّوْم
رجاء ،،
 أراود الدّجن واخاتله
أراوغ العتم ،،
وامضي
لادلف الشفق 

و أحضنه ...  
 
  - أيّها النور هيت لك !!!  
                      هيت لك !!!
                            لِجْنِي !!!!!!!
                            و خضّب لي حلمي 
كي يستنير .......      
             طريقي !
 
    بثينة هرماسي 
 19/03/2019
----- 
" قف على ناصية الحلم وقاتل " 
م. درويش
------
google-playkhamsatmostaqltradent