recent
أخبار ساخنة

دخان مستورد .. علاء ناظم

#دخان_مستورد

في وجوه السكارى
الشارعُ يمشي 
يحملُ على كاهلهِ
 سخامَ الحريةِ
يهربُ
و في جيبهِ المثقوبِ علبةُ سكائرَ حزينةٌ
يزرعُ في فمِ الخنادقِ
 دخاناً مستورداً
فكلُّ الجنودِ يعرفونَ الشارعَ من مشيتهِ
 من حزنهِ
لكنَّ الحربَ لا تعرفُ الأصدقاء.. 
وحدها القنابلُ تحتضنُ الشارعَ
وأطفالُ الملاجئ يبكون من شدةِ الموتِ
حتى الهواءُ يختنقُ في الرئاتِ
حتى الماءُ ...
يجري من دون أنْ يعلمَ أين يجري؟ 
الشارعُ يبكي عند تقاطعِ الجوعِ
يحتضنُ الاطفالَ
يخبرهم أنَّ الحربَ مزحةٌ
أنَّ الرصاصَ حلوى
أن الموتَ أبتسامةٌ
تُخرِّجُ الطفولةَ
 تلعبُ
 بالبنادقَ المكسورةِ
نفسُ الشارعِ يموتُ
تحت أشاراتِ المرورِ
وعند أنتهاءِ الموتِ
يسقطُ وجهُ الحريةِ... 
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠

علاء ناظم 

العراق/البصرة
google-playkhamsatmostaqltradent