recent
أخبار ساخنة

يا للأسى !! ... جبار الكواز

ياللأسى!!
أكلما وصلتُ بابَها
سبقتني. المفاتيحُ صارخةً لأغلاقها؟! 
كأنها تعصمني عن بلوغ كوثرِها
فأبدو كمحارب أعمى
يحمل سيفا طينيا
يداه مخضبتان بالقبل
وقدماه راسفتان بحبّها
وظلالُه تسرق من عمى عينيه
براءة.َ إشراقتِها
هكذا
أبدو
رجلا يبكي في سرّه
فتنزفه أيامُه
ينتظر بحزن
 دمعةً حرّى تطير منه
اليها
فيشربها مفتاحٌ أبكمُ.
يقنع نفسه
بآبتسامةٍ صدئة
ليفتحَ  مغاليقَها السريةَ
google-playkhamsatmostaqltradent