recent
أخبار ساخنة

ألبارحة /أماني الوزير

البارحةُ ..
فتحت بابًا كان مغلقاً ..
وكأنني كنتُ أحجُب خلفَه الكثيرَ مِني ..
دخَلت وَمضاتٌ بعيدة ..
وأصواتٌ وَنداءاتٌ أصابَتني بربكَةٍ ..
دخلَ الحنينُ مُسرِعاً ..
مع الظل ..
الذي سبقَه ضوءُ الشمسِ بخطواتٍ قليلةٍ ..
ابتسَم الظِلُ فوقَ الجدارِ ..
بل أنه رقَصَ "الفالس" ببراعةِ دوق مِن العصورِ الوسطى ..
سَمِعتُه يدندِنُ لحناً أحِبُه ..
ولكِن ..
سُرعان ما اختفى الظِلُ ..
بعدَ أن قاطَعَته أمي بأشعالها الضوءَ ..
رغْم بزوغِ الشمسِ وتوسطِها السماءَ قائلةً :
- أنتي كالعَتمة ...
  لا أحدَ يستطيع أن يدرِكَ مَدى غموضكِ ..
 غيرَ تلكَ الوِسادَةِ التي تحتَضِنُ رأسكِ اليابِس في المساء ..ِ 
 بعدَ عِناد النهارِ ..
ثم غادَرَت ..
وهي ترمِقُني بغَضبٍ ..
قَتلتُه بابتِسامةٍ بارِدة ..
ٍوأنا أرقصُ "السالسا" بنعومةِ فراشَة ..
بعدَ أن أغلقتُ الضوءَ ..
واستَحضرتُ الظِلَ مرةً أخرى ..
لن تكونَ الأخيرة ..

أماني الوزير
مصر/الاسكندرية

google-playkhamsatmostaqltradent