recent
أخبار ساخنة

افكار بلاعنوان ... علي سالم الخشاب

(     أفكار   بلا   عنوان     )

... خواطر  نثرية  لا  أكثر ...

_________

أَبليتُ  أثنين  و  خمسين  جلداً 
فوق  جسدي  كلَّ  جلد
 أستمريتُ  عاماً  كاملاً  بحياكتُه
ألآن  اكملتُ  الجلد  الثاني  و  الخمسين

__________

يُطيلُ  النظرات  إلى  قدميها
دوامةٌ  من  التأمل  دار  بها حول  أصابع    قدميها 
و  يسألهم  
أهذهِ  رحلتكم  الأخيرة  التي  ستنتهي عندها  محطاتي 
هَا  هُنا  ستتوقفان 
لأبني  لكم جنائن  بابل  المعلقة 
تمرحان  فيها  كطفلتين  صغيرتين  مع شيبات  راسي

__________

على  كعبيّ  قدميها  نقش  صورة للجنائن  المعلقة 
قصورٌ  و  حدائق  و  سلالم  و  تماثيل حجريةَ
تمنَّى  أن  يسكن  تلك  الجنائن 
مكافئة  رحلة  نهاية  العمر

__________

لم  يخطط  إلى  لقائها  في  ذلك  الحلم
كان  حلماً  مستحيلاً
فجراً  فاجئه  القدر  و  تحقق  اللقاء 
ساعاتٍ  يسرقُ  النظرات  من  عيناها
بعدها  عاد  يحلم  بِلقائها

__________

يبحث  بين  القبور  عن  قبراً
 أضاعه  منذ  زمن
فشلت  كل  المحاولات 
يبدو  إن  من  سكنت  القبر  لا  ترغب بزيارته
خصام  بعد  الموت 

_________

    بقلمي : علي سالم الخشاب
google-playkhamsatmostaqltradent