recent
أخبار ساخنة

أكثر من فصول أربعة/علي أبراهيم الياسري

أكثر من فصول أربعة
____________________

غائمةٌ سماءُ اليوم
هي اليوم سماء أكثر من أي وقت مضى 


لا تُرى 
وترى أنت الناظرُ أنها لا تُرى 

والحمامُ يطيرُ 

ما الإنسان 
أو منْ 

خاف الحمامُ من السؤال

انقشعت غيمة ..غيمة واحدة

ما الإنسان 

ما السماء

هذا سؤال واحدٌ 

•••••••••••

هذا التقوس خيالي وتاريخي.. 
بدويٌ نصبَ الخيمة في الأعلى 
ولأنه كثير السفر 
خانه الفرق بين الكلمات 
سماء 
خيمة 
سفر
هرب 
موت 

وغابت تلك المفردة " حياة".

••••••••••••••

الفرق بين الخيال والتاريخ
كلمة

الفرقُ بين الحياة والمفردة "حياة" 
نقطة
نقطة دم


الفرق بين نقطة و بحر
التجربة.

من هذا الذي يصوغ السؤال؟


•••••••••


واقفاً يمرحُ في اللعبِ وحينَ يجلسُ يئنُ من التعب
ابنُ آدم 
ليس آدم

يصوغ الأسئلة بدمه 

وبثمنٍ بخس
يبيع الجواب

••••••••
( يتأمل الغروب)

كل شيء في الليل ثقيل ظل

(يستدرك)

لكن الحياة لا شيء

•••••••••
ينام 
كتمرينٍ  على الموت 
ويصحو 
علامة تعجبٍ من حياة تجري في الحُلم 


يصيحُ الواقفُ : قف 
يصيح الجالس: اجلس 

وهو ينامُ ويصحو

ينام يصحو 
هو 
هذا الفعلُ الحياتي / الإشارة المهملة لكفيف و الضرورية لتغليف الكلام بالصدق
الطبيعةُ المتحالفةُ في الغابة 
والمخبوءة في الصحراء .


 

•••••••••••

في الوهلة الأولى فكر نبيٌ أو مطرب محليٌ أو قط أليف أو باب ٌ بين ضلوعٍ لا يدخل منه أحدٌ  ويطرق دائما 

للوهلة الأولى فكر… 
وفي الزمن المتبقي 
سمّى الأفكار 

وراح يقاتل. 

••••••••••

إي.. أعرفُ الشبه الفاضح بين أغنية وأخرى 
من 
السُلَّم

صاح أحدهم مكسور فقلتُ هو هكذا 
السُلَّمُ الحقيقي مكسور

ومن الصدع رأيت 

حياتي 

••••••••••
دنيا ترتمي في حضن قنفذ والحبُ 
عناقٌ وصيحة 
لا العناقُ يدوم
ولا الصيحة تتلاشى.

••••••••••
ظل الأشجار يقفز على معنى الربيع والخريف 
هكذا 
إي 
هكذا 
سأمضي يوماً.

علي أبراهيم الياسري 
العراق / البصرة
google-playkhamsatmostaqltradent