recent
أخبار ساخنة

إليك .... طه الزرباطي

نعم اليك 
مع سبقِ الاصرار 

أعشَقُ الغَيْمَ
كأنَ دُموعَ الفرَحِ ،
تُغازِلُ عَيْنَيْكِ
كأنَ بَحْرينِ مُتَجاورِيَنِ ؛
يُغريانِي بالمَوجِ...
بالقلَمِ أكتبُ قِصَةَ الغارِقِ ؛
وارسُمُ زَورَقَاً لِعاشِقٍ واحدٍ 
لمَ تَبْكينَ ؟
كُلما رَقَصَ زورقُ عاشِقٍ وَحِيدٍ ،
في لَهْفةِ موجِكِ ؟!
كُنتُ أحلمُ بعينيك ،
قبلَ عُقودٍ من تعارُفِنَا ...
مُذْ رأيتُ بَحْرَيكِ ؛
عَشِقتُ الغرَقَ ..
كنتُ أحِبُكِ ؛
قبلَ أن أحبَكِ ...
كُلُّ نصوصي ...؛
فيها نَدى شَفَتَيْكِ ،
حتى تلك المَليئةَ بالآثامِ ،
بالأخطاءِ ...
برائحَةِ البَحْرِ ...
بِمَحارِ شفَتَيْكِ ،
بقلوبِ الرِمالِ الذائبةِ فيكِ...
بكلِّ الجُزُرِ التي حَلُمْتُ ؛
أن أعشقَكِ فيها ...
أنْ نُعَلِمَ الموجَ الرقصَ ؛
في عناقِ قبلَةٍ ؛
تَكفي لتبادِلِ القلبينِ ...
أأحبُكِ يا تُرى ؟

طه الزرباطي 
21/5/2021
google-playkhamsatmostaqltradent