recent
أخبار ساخنة

عربات الحزن ... جواد شلال

عربات الحزن تبعث رسائل أرق

صالة الأفكار تشرب نخب الوجع بإتقان مثمر ، عجبا لماذا كلّ هذه الثمالة
هل نحن مازلنا نبني بيتنا وفق المواصفات الطينية الخالدة
لا أعرف لماذا نحن لا نكبر سريعا 

أمسك فرشاة وأرسم وجعا ما ، أبحث عنه عند أطراف أصابع راقصة باليه ،  تحت رماد سكائر رخيصة الثمن في نوادي رثّة الدخان  ، تحت عباءات تمرّ ببطء أمام أضواء السيارات ، في أقبية العشاق وهمْ يشربون الخمر وحناجرهم ترشقنا غناء وغزارة دموع
أين نحن من  وادي سلام أم  وادي حرب
من نحن؟ 
هل نسقي الزهور يوما لنخبر الله بروعة التراب ، أم نلفّ وجوهنا خجلا

اجلس بين الفراغات واقرأ نصوص تذوي بسرعة ، لم تنمو بينهن وردة ، لكن تزدحم حولي أعشاب صادقة بتموجها دون ريح 

لم تثب اللوحة على الجدار ، كانت تتربص بلون مائي ،
 تراك  نهرا يمرّ بمدينة تسرح شعرها بنكهة الحنظل

ياللدهشة يمر  الوجع بين اصابعنا ، يسمو ليكون أسى أخضر يعرف مفاصل الفرح الكئيبة ،
تذكرت اني مررت بصندوق الابتسامات النادرة 

يبدو لي نحن نسير بطعم الهاوية ، نقف في منتصف الرماد ،  ثم نضحك ، لا أعرف لماذا نضحك ، الخيبات فم مبتسم
.
google-playkhamsatmostaqltradent