recent
أخبار ساخنة

كنت هناك ... حمزه فيصل المردان

كنت هناك
اخرجت الغيمات من اقفاصها
لترعى على ضحكة الارض
واطلقت معها 
عنادل 
وسناجب
وقردة
لتجمع مخلفات رحلتها اليومية
وتضعها ...
في زجاجات كبيرة
صنعتْ من دهشة السحب
حملوها على ظهور الريح
لتوزّع على الأغنياء 
أما الفقراء
فلهم النظر فقط
كانت الغيمات
تبكي ؛ بل تبكي كثيرا
وتتعجّب لانّ دموعها
تجعل الارض تربو
وتهتزّ ؛ ..
احلام العصافير
لا شأن لها بالامر
وما يدخره الليل
سيكون وجبة دسمة
 لاصحاب الدخل المحدود ؛..
وقبل غروب الشمس
اعيد الغيمات الى اقفاصها
والحيوانات ..
 اجمعها في كفّيَ الكبير
لتحدّثني عما جرى
اثناء غيابي
وانا اكتب نصي لكم .
google-playkhamsatmostaqltradent