recent
أخبار ساخنة

قريتنا الغافية عند تخوم البحر_ الاديب عبد السادة البصري



في قريتِنا ،،
قريتنا الغافية عند تخوم البحر
وقبل أكثر من نصف قرن
ماتَ رجلٌ عاشَ قرناً وبضعَ سنين
فأصيبت النفوسُ بالرعب
بكتْهُ الناسُ كثيراً
وأقاموا عليه العزاء أسبوعاً كاملاً
يذرفون الدمعَ ،
ويعاتبونَ الموتَ الذي غيّبَهُ سريعاً !!!
،،،،،    ،،،،،،
بعد سنواتٍ إشتعلت الحربُ
ونَزحْنا من القريةِ قسراً
فبدأتْ جنائزُ الجنودِ تتوافدُ باستمرارٍ
إثرَ نزيفِ الدم !!
وحربٌ تجرُّ حرباً وأخرى
والمقابرُ تتجدد كل لحظةٍ ،
حتى باتت التوابيتُ لم تعدْ تُشعرنا بالرعبِ
ولم تنشف الدموعُ  بعدُ ،
لكثرةِ ما نَزَفْنا 
وما نزال !!
google-playkhamsatmostaqltradent