recent
أخبار ساخنة

في آخر الدلو _ علي مكي / العراق






في آخر الدلو 

لا وقت عندي للحزن 
ياعمري الاخر بعد تولي روحي دفة التوحد 
كنت قبل الان ارتب نفسي للوقوف عندك 
اعرف ان ملامحي الشابة ولت 
وان مفاصلي هي الاخرى بالكاد تحمل وزري
وان طالعي  في اخر  الدلو 
لكني اعرف سر النرجس وعطر المساء 
واعرف ايضا قصة شعر بمقاس السهرة 
واضواء الليل الخافتة اتقن زواياها 
وطريقة ترتيب الشمع 
ومابعد ذوبان الشمع 
كيف اضمك بين أصابعي واخفيك كجوهرة 
في مجاز ابياتي 
عمري في هذه اللحظات كنسيم الفجر 
وحيد يحمل سره في أنفاس المتناجين 
عمري كالقارب يغزل خصر الماء بترنحه 
مشغول بنفسه وبك 
وكأن الناس عناقيد او أغصان 
يرتبهم حسب العشق 
هكذا نحن حين نكبر نرى الأشياء من محيا السماء 
وتباركنا التربة وجمهرة الينابيع 
أصبحنا آباء 
يحلق في باحتنا الأحفاد كالعصافير
نحن الان نغفر أكثر 
ونزين القلائد قبل ان ينضب السلام 
في كل جبين احشر ذكراك 
وابارك في قضمة الخبز ايامنا القادمة 
مثل القديس ارتب جملي 
واخفي ارتعاشتي  .... 
في باحة أحلامي لازالت سيقان اللبلاب تمتد 
وانا الآن اناجي القمر ايضا 
مستلقيا كايام الصبا على ظهري 
حتى يطبق سمعي على حشرجة الاغصان التي تراقص النسيم

علي مكي/ العراق
google-playkhamsatmostaqltradent