recent
أخبار ساخنة

القميص البكر ... علي مكي

القميص البكر 

دون قصد 
اشرت إليك 
فكان بيننا كل هذا الاحتراق 
حتى اصبحت اعشق غصن الصدفة 
ذلك الذي ترعرعت لمساتك في أوراقه 
وهربت اليه إبتسامتك حين استاذنتك بقبلة عبر الاثير 
كانت كل حيلتي حينها تلك القبل الفارة  
وماتبقى الملمه في قصائدي 
كنت المراهق الوحيد الذي يتعثر بحروفه حين تباغته عيناك
ولعلي الاكثر خجلا دون اقراني  
افترس انثاي دون علمها
ودون علمي حتى .... 
يشهد بذلك فراشي المثقوب 
 وحيد كانين الناي في الأهوار
 تشدني الشمس الى مخدعها 
ولا أحفل اذا اضاعتني نجوم المساء 
هارب كقبضة عطر تلقفتها راحتك
وضمتني الى صدرك النافر 
عبثا تشدني رغبتك 
فاصير اكثر بعدا 
ولاني خجول اجيد عتاب نفسي خلسة 
ارهقها حد اللعنة
 التي  تتشبث بي عليها ان تعي اني كالهر
 لايجيد غير قتل الوقت 
التي تتشبث بي عليها ان تؤجل حسراتها  لسنور آخر افتقدته الريح في عنق جارته
 ليس مثلي ابدا 
انا قضيت نصف عمري مطرقا 
 احسب كم عمودا ارتطم بي
محاولا كل صباح اقناع قميصي
ان النساء تميل لمن يعفر جبهته بالسرير
وان لاانثى ولدت لتقده

علي مكي / العراق
google-playkhamsatmostaqltradent