recent
أخبار ساخنة

أحمد حميد الخزعلي/تجيدينَ الإختباء



تجيدينَ الإختباء رغم افتراش الضوء حتى آخر الفراغ
وتحتسينَ سُكر الرغبة على امتداد اليقظة
ثم تجهشين بالبكاء
وتكتبين لي 
أحبكَ على سبيل الفراق
هذه الـ أحبكَ باردة جدا يا عزيزتي 
خبئيها تحت وسادتكِ التي مازالت تحتفظ بكل رسائلي القديمة 
أو اركنيها مثلا ...
قُبالة الزاوية المطلة على الساعات التي انتظرتكِ فيها ولم تأتِ
أو ادّخريها عند صديقتكِ البدينة 
كي تنعمَ بالدفء 
وتلفظيها ساخنة فيما بعد 
رغم انتهاء الصلاحية 

......
احمد حميد الخزعلي
بغداد
google-playkhamsatmostaqltradent