recent
أخبار ساخنة

سالم مسلح ... حيدر غراس

سالم مسلح
             ١
في المسارات الباهتة، تخذلني حتى يداي،
أحتضن صمتي، أسير بهداوة الريح، لاحدو يوحي ، نياق أضاعت دروبها، لا أسراب للقطا ، طيران خفيض بمرمى البصر ...
أعشاب جافة بلغلم الصباح .
لا منجز ابداعي لي يذكر في صفحات الجرائد ، لا كتب تباع على الأرصفة ، استبدلتها ببيع القمصان المستعملة ،  الأثول في نهاية الفصل كم شاكسني بعيون وقحة..!
ذاك المتلبس، هذا المتبجس، مجازات بعد الكينونة الكبرى، 
السنُ تولغ شراباتها ب(طوس) مقعرة ، دأب متخاذل حد نصلها الأخير..!
ساق  تخذل أختها
 لا التفاف كبير كما خُيل لنا، نساق لجهات لا ندركها لتأكيد التجانيد اختامها مازلت ب (سالم مسلح)..!!

           ٢
خذ نصيبك منها، زينة الجامع
 ليس للكحل ذاك العزم الذي يذكر، مسكرة رطبة كفيلة ببل الجفون، دعكِ من التباكي..! 
لا ترفع مكبرة الصوت فالجمع نيام
 مازال بوق الصباح يصدح في الرؤوس
لم تكن خاوية صفارات الانذار (جيم) في أعلى المستويات  وأن كان (عركة) ديوك في بهو الضباط..

             ٣
لا عمر مخضب بالورد هكذا تقول النحلة
للملكة شهدها بدون خلايا الريح، حديقة تأكل من ثديها ، عياسب خارج نطاق الخدمة
ينضب من أنية (الفوح) رُزها الأخير، لا أشرعة تلعب الريح ب(گذلتها)
أنى للتصاوير زهوها الأول ، شمسية كانت لحظات الابتسام
ماعاد (لعمي) بياع الورد نصيباً من راتبي، انا المفتون بزهو المراجيح، 
أفلاس حد التخمة
موغل في الصمت ، سقف علوي
صخب موغل في الأرجاء بلاط سفلي
قواميس تأنس بمحالب أمها لعبة الأثداء،
لا دثار لليل سوى بطانية الجيش الخضراء المقلمة، ملغلمة لحضات الانتظار هكذا  ورد في (سجل الوقوعات) 
للقدر أفواه تلوك حتى(المعكرونة) الصلبة
للقوة أرانب بريّة، لا أحصنة في الميدان، بغال محالة على التقاعد
لن يكتمل العدد، العد مشروط بقنابر الهاون هكذا يقول ضابط (الأعاشة)

            ٤
أسلم تسلم لم ادرك من قال هذا؟
ها أنا بختم (مسلح) سالم الا من يأسي
قنوط كبير في مقدمة الرتل، جعب لا أزرار لها ، أنى كل هذا الرصاص..؟
(قادسيات) كثيرة تخطر في البال
لا أمهات للمعارك هكذا كان يقول عريف الحفل،
انتهت اللعبة بلسان ممثل أمّيّ...!
مع هذا وذاك (احنا مشينا  مشينا للحرب) وبختم سالم مسلح...!! 
.
.
. حيدر غراس
google-playkhamsatmostaqltradent