recent
أخبار ساخنة

solitude beings By : Samah Albosaifi Translated by:Riyad Abdul wahid

غير معرف
الصفحة الرئيسية

{1}

 I do not belong to my name as it is the world’s token to me ..
This name - Samah - 
It is the sadness difference between  my heart, and my mind , 
and because my body is the beginning of my death ,
What will happen next ,
is an old nomination for my life that I will leave vacant after me.

You can ask the language about the costs of expression:
 embellishment , and travel bags.
I will apologize to Tunisia - this time - because I misjudged , so I said:
 I have a homeland !!! And I opened my heart - all - to my mother's side

 
{2}
The name is  : Samah - Yes -
and the price of my silence is what I foist  cold - every day - in my pocket.
I try to grow up with my photos,
and what is - now - inside my identity may cause a distortion in my nature ,
and in my name , my old  resembling is lost.
The name: Samah - almost -
 and this is my body.
  What connects them is what happens every minute inside my chest
I weigh sixty -five  kilograms without burdening  my grave.
My height is very appropriate
 that my family cut it  every time,
one meter and seventy centimeters long،
that What my mother will walk daily
to realize the distance between fact and delusion .
Then!!
Nothing will be remembered,
Then,
nothing will be remembered 
after that, 
The poem will remain alone ,
and this will make the size of my of old life to be 
my modern texts only, 
and I will apologize for the language That I entered and exited,
and I always raised my head up high .

النص العربي 
كائنات العزلة 
للشاعرة : سماح البوسيفي

{1}

 لا أنتمي إلى إسمي باعتباره اشارة العالم نحوي ..
هذا الاسم _سماح_
هو فارق الحزن بين قلبي وعقلي .
ولأن جسدي هو بداية موتي .
ماسيحصل بعده 
تسمية قديمة لحياتي التي ساتركها  شاغرة بعدي 

ولك أن  تسأل اللغة عن تكاليف  التعبير :
 الزينة و حقائب السفر .
وسأعتذر  لتونس -هذه المرة - لأنني أسأت  التقدير فقلت  :
 لي وطن!!!  وفتحت  قلبي - كله - جهة أمي
 
{2}
الاسم  :سماح - نعم - 
وثمن صمتي هو ما أدسه باردا-  كل يوم - في جيبي. 
احاول ان أكبر  مع صوري
و مايقع- الآن - داخل هويتي قد يحدث تشوها في خلقتي 
فيضيع شبهي القديم باسمي. 
الاسم: سماح -تقريبا-
 وهذا جسدي. 
  ما يربطهما  هو ما يقع  كل  دقيقة داخل صدري 
فأزن  65 كيلو غراما  دون ان أثقل علي  قبري 
طولي مناسب جدا
 ليقطعه   كل مرة   أهلي، 
1.70 سنتيمترا. 
 ما ستمشيه كل يوم امي، 
لتدرك المسافة بين الحقيقة والخيال. 
بعد ذلك!! 
لا شي  سيذكر،
بعدها، 
ستظل القصيدة وحيدة. 
وهذا ما سيجعل مقاس حياتي  القديمة. 
فقط  نصوصي الحديثة 
وسأعتذر من اللغة دخلتها وخرجتها
رافعة دائما  رأسي.

سماح البوسيفي / تونس
google-playkhamsatmostaqltradent