recent
أخبار ساخنة

الردهة رقم( ٧)... علاء ناظم المالكي

#الردهة رقم 7

رحلةٌ بينَ مشرطِ جراحِ الردهةٌ السابعةِ
وحريةِ الرحمِ 
هنالك أكياسُ الدمِ التي تغلي
وحقنُ السكوتِ 
 الخيطُ يرممُ مواضعَ الحربِ الكسولةِ
يخرجُ صوتٌ عقيمٌ جداً
ينادي انْ نتوقفَ عن الصوتِ
ينادي ان نتكلمَ بلغةِ الاشاراتِ المبهمةِ
محظورةٌ تلك الشعاراتُ المطالبةُ بتحريكِ القدمِ
خطوةً للامامِ او عمراً للخلفِ
مُرحباً بأغاني الحكامِ الهادفةِ للصومِ
مُرحباً بطقوسِ صلاةِ الخوفِ
مسافةٌ شرعيةٌ بين ارغفةِ القوّادينَ
وبين أذانِ الحيضِ
افطارٌ متعمدٌ حين نفكرُ بدقيقِ اللغةِ
او حروفِ الطعامِ المعلبِ
ندفعُ كفارةَ الجوعِ حين نجوعُ غفلةً
وحينَ نشبعُ غفلةً
تقويمُ النومِ العميقِ
 يدعونا أن نمارسَ الجنسَ وقوفاً 
مثل اشاراتِ المرورِ المعطلةِ 
التي لا تفهمْ حزنَ الشوراعِ
الجدرانُ تبكي من شدةِ المطرِ
الفقراءُ يقتلُهم الغاوونَ
القصائدُ تكتبُ بنبيذٍ احمرٍ
تُرفَعُ الكوؤسُ 
يرتفعُ صوتُ النخبِ
ويقهقُهُ الساسةُ القوادونَ
يضجُّ المسرحُ بالاحذيةِ القديمةِ
الكراسي تقيمُ مأدبةً 
لشاعرِ السلطةِ
نخبُكَ ايها الشاعرَ
الكلماتُ عاهرٌ
والاقلامُ حفاة

.................................

#علاء_ناظم_المالكي

#العراق_البصرة
google-playkhamsatmostaqltradent