recent
أخبار ساخنة

من ذا يراك غير آدم ؟... سالم محسن

(من ذا يراكِ غير آدم .. ؟)

منذ متى و أنت تحملين ..
قطوفاً دانيةً
نائيةً عني وقريبةً
أدورُ من حولكِ
تدورين من حولي
نذهب إلى أبعد من
عندَ القلبِ نفترقُ , نقتربُ
نتهيأ متهيبين من القادم
من ذا يراك غير آدم
و حواء
تلك التي
جدائلٌ مقصفةٌ
وغير مقصفةٍ
تقف هناك
تجلسُ هناك

تأتي الريح
خَلَف الريح , أطاردُ طريقَ الريحِ
خصلة على الجبينِ تعبرُ
كالوقت في حنطة الوجه
يهتزُ في شرودي
المكانُ - الجدارُ /الأناملُ-البندولُ

مابين ممشى ومصطبةٍ وشجرةٍ وساقيةٍ
هل نرتجفُ؟
شمسٌ وظلٌ, صمتٌ وهمسٌ
سنقفُ عندَ الماءِ الرقراق
نقول كلمتنا
حَلَمُنا
ربما نصلُ
ربما ..
أن المماشيَ الكثيرةَ تتركُنا في تيه .. قالتْ خطوتك,
.. أُذكرُكِ .. ! ؟
في الثالثة عصراً قبل المساء
تغادرين , تتركين أسئلة الطيور
تحطُ ،تطيرُ، ثم تطيرُ

بيضاءُ لونُ الأجنحةِ
بيضاءٌ لونُ الأجوبةِ

في كل يوم
لكِ مني نظرةٌ في ذهول

قَبْلةٌ لي أيان تجلسين ، دعْي الحلمَ ، دعْي الحلمَ
ربما نصلُ
ربما ،ربما
ذلك اليومُ
تُمسكينَ شَعركِ بوردةٍ
كان اللونُ الأحمرُ يشعُ نقاءً في الساحة


google-playkhamsatmostaqltradent