recent
أخبار ساخنة

لوحة .. سليمان نحيلي

لوحة
                     

(هامش أول : أربعة ُ عصافير وأُمهمُ على غصنٍ واحد ٍ في أوّل درس ٍ للطيران )

الطّفلةُ ذات الخامسة ِ
تُراجعُ درسَ الحسابِ :
تُماشي الغصنَ بإصبعها في الهواء ِوتعدُّ :
واحد -اثنان-ثلاثة -أربعة-خمسة.

الرّسّام ُ أعجبهُ المنظر ُ،
رسمَ العصافير على الغصنِ
وتركَ الّلوحةَ دونَ إطار ..

تحتَ الغصنِ قطٌّ متربّصٌ بالفراخِ
بأنْ لايحمل َ أحدَهم جناحاه...

(هامش ثان ٍ :بعد قليل ٍ
الفراخُ وأُمّهم ُ حلّقوا في السّماء)

الطّفلةُ وهي تُراقبُ
تعلّمتْ أنَّ خلوَّ الغصنِ يعني : صِفراً

الصّيّاد ُ: أسرعَ وأحاطَ الٍلوحةَ بإطارٍ راضياً بأنََ خمسةَ عصافير َفي اللوحةِ
أفضل من عشرة ٍ في السّماء..

هكذا فازَ الكلُّ..
الطّفلةُ أتقنتْ درسَ الحساب ِ جيٍداً

الرّسّام- وقد أرضى نزوعَهُ للرّسم ِ  - بلوحة ٍ عن الحرية..

العصافيرُ بأجنحةٍ قوية ٍ
وبسماءٍ للطّيران

الصّيّاد ُ بخمسة عصافير َ في قفص

القطّ بعدم ِ انتباه ِ غريمه ِ إليه ِ : كلبُ الصّيّاد

العشُّ كانَ فائزاً أيضاُ
فازَ بالغياب ..

(هامش أخير : لم ينتبه غير الشاعر ِلخلوّ الّلوحةِ منَ العشِّ ..
فكانت هذه القصيدة)

سليمان محمد نحيلي -سوريا
google-playkhamsatmostaqltradent