recent
أخبار ساخنة

بقي القداس جائعا .. الحسين بن الخليل

بقي القدّاس جائعا /الحسين بن خليل 

كدمعة مصلوبة 
والصليب 
جناحان؛ أمي وحتى لا يقول النهر 
هذا الصلصال فاض عني 
ونسيت الأحداق كيف تبكي 
أين يوخز الرأس 
ليطلق سراح 
رواية حزن لابد له من نحيب 
لست أعول على شهقة المآذن 
لأعقر ضجيج آواني الابتلاءات 
لست أنصت لرجيف النخل 
حتى أرتق فوهة الرغيف 
أو 
أحشو متسولاً في فم زنزانة جائعة للقصص 
واتسائل بعمق 
ألا يكفي أيتها الرايات 
إلامـ َ
تحبل منك المقابر 
وتلد في صالة رقص صاخبة للموتى 
وكأنك تضخين النفط 
على موائد الخمر في السراديب 
أي أنت 
تصرخين 
أي أنتم 
ولا أحد يولي بوجهه شطرك 
فكل الذين توفتهم اللافتات 
عرفوا أين تدخّر الكتف ليأكلونها بعد فوات الأوان 
ليست الرايات وملحقاتها ابتغاء الأمراء 
بل الموت 
ومرور الجوقة الموسيقية 
معلنة 
انتصرنا 
وأنا ما زلت أحاور دمعتي المصلوبة 
علّ أمي وكبرياء رأسي ينزلها 
وانحب بقلب بارد 
من قتل خاصرتي 
لتغادرني المساند هكذا 
أين هتفات القوم ؟
- جيرت
أين الحراب ؟
- عقفت 
إذن أين الخيام التي كانت تستر وحدتنا 
- لم ينصفها الثبات فأوعزت الدمى أن ارفعوها 
الرسومات 
الطرق
المنشورات 
الأهازيج 
(التكاتك)
الصامدون على ساتر جسر الجمهورية 
رحلوا 
من بقي بوجه السلطة 
- لِمَ تسأل؟ أتريد العبث؟
خذ أربعة من الأوراق وناديهن من أعلى الجبل المزعوم 
ادعوهن 
بصوت رجل الدولار 
إن اتينك بنبأ 
فأعلن عن تسوية بيعت فيها رؤوس الشهداء 
ومن يحي القداس ليلة جوعي 
أو يعيد لي لب العقل 
إن كل الطغاة لهم نصابٌ مما يجري خلف الكواليس
google-playkhamsatmostaqltradent