recent
أخبار ساخنة

في عيدك ... رياض الدليمي

بمناسبة عيد المرأة اهدي
في الثامن من مارس
شعر / رياض الدليمي
في الثامن من مارس
تضيئينَ السماءَ
تتعطلُ الكواكب عن مهامها
تسري بكِ الملائكة
حيثُ المدارِ الأخير .
في يومٍ ربيعيٍّ بهيجٍ
يَمدُ لكِ الرّب مشكاتهُ
ويهبكِ زيتونَهُ ،
في عيدكِ 
تنامُ طيورُ التدوين
وتَسبت الأكتاف
وتبيّضُ الصحف
لِعينيكِ
يغلق الرّب محاجرَهُ السَعير ،
من اجلَ مخاضكِ
ووجعِ الجدائل نطمع برحمتهِ.
جناتكِ لا يدخلها سِواكِ
يَرسمُها لكِ
وأنتِ تضعينَ لمساتكِ الأخيرةِ
لحدودها
وتفاصيل السكانِ
فيخشعُ الطير والشجر
والجبل
هل خشعت أنا ؟
ربما نسيت
وسهوت عن صلاةٍ
اتاملُ حُمرة التفاح .
أنتِ والرّبُ
أَسالكما ....
هل تشفعينَ لحماقاتي
أنا المُضطهِدُ لنرجسيةِ الروح ،
الضال ،
المتجبرُ على صبركِ
وزهدكِ ،
أنتِ ترضعينَ السوسن بعبقِ روحكِ .
يَهبكِ نوره
فتمنحينَ الشمس
الوهج ،
وللنهار الغسق .
احتفي يا معشوقة الرّب
بعيداً عن مضاجع هوسي وجنوني ،
بعيداً عن سيوفي وقتلاي
وأشلاء ضحايا غطرستي ،
أنا الذي ترفضهُ جنات الله
أنا الميّتُ
تحتَ شهوة البرتقال
ولذة التوت ،
أَكتبُ قصيدة
عيدكِ
في الثامنِ من مارس .
Rrrrrrrrrrrrrrrrrr
لوحة الفنان مصدق الحبيب
google-playkhamsatmostaqltradent