recent
أخبار ساخنة

أطفو كلما يخرج من أمي نحيب .... أحمد رافع

•أطفو كُلما يخرجُ من أُمي نحيب 

•أحمد رافع 

                                                                   
أهذا اصطخابُ موجٍ ؟ 

أم زورقٌ مذبوحٌ يلهجُ تحتَ لسانِ الربانِ 

أحصد

عندَ فمِ الريح عظامَ سمكٍ قديمٍ

أدفنُ دمعي في أتربةِ الغياهبِ

علَّ الفقدانَ يزولُ

يا للدمعِ المُرتدِ لا يُعرفني 

حين أتمرئى صيحةَ أُمي في الخبزِ 

يحفرني في الريّثِ

كيلا يتجمدَ في خاصرتي دميةً

أو يهذي كالعرافِ المخمورِ

ويزولُ في فوهاتِ المدفعِ كالوطنِ المكسورِ 

                                                                    II
أكانَ الليلُ يحوكُ من جلدي ساعات

أتلوى في دورانِ المغزلِ

والأنهرُ تطوي أذرعها في عنقي الأزرق

أركضُ كالغزلانِ إن شبّ النار

ملتحفًا بالنجوى ،  تحت لساني جذعٌ ! 

وأموتُ كالغزلان إن هبّ النابُ في بطنِ الغابةِ

وليس هناك وليس بعيد وليس قريب 

من يرتّق ثقوبَ الرأس المقبورة 

أو يترك خيطا ينساه قماشُ الحقل الأدرد 

                                                                    III
أتعي المُدنُ الحمراء كم شريانا يذري في القيظ

تتشبثُ كالمشانق ، 

كسماءٍ أخيرة كنجمٍ لا يشربُ دمعةَ القمرِ

والوردُ يئن يا أمي يسترهُ الفلاحُ

كي لا تنقلب توابيت لفراشاتِ إلهٍ ميت 

وليس هناك رحيقٌ آخر في الكهف 

يغدق فيه النحل كيلا يعصره البارودُ

وليس بعيد ذاك الأرنب

لم يعلم في مطاردةٍ ما أن التاج قدم النسر !

قدم النسر تاج الأرنب

وليس قريب موت الطائر 

له الهواء

            له مرآةِ الغيمِ المضببة 

له دوران في تحليقٍ للوكرِ 

                                                                  IV

يطرطشُ صوت أُمي الجدران 

يسقطُ مقطوعا من لحمِ الليل

ينتشلني من أعقابِ الرحلة المسجونة 

هناك حيثُ وجه التراب المشوّه بالجثث 

يقف دمعي في صخرٍ له دم ! 

يتأرجحُ دونَ أن يكون ثمةَ شيءٌ يدفعه للمنديلِ 

لإنَّ النهر يجري بهدوء راحت كُل الأسماكِ

تقهقه عن سالفةٍ أخرى 

السمك يقهقه أنْ لم ينتفخ النهرُ ! 

واهمًا أنني أمسكُ جدارًا 

كنتُ أتشبث برُزم القش !

                                                                      V
أتخضدُ سنبلة في خدٍ سائلٍ للحدود 

لا تلوّح يدي لأيةِ نجوى

أطفو كلما يخرجُ من أُمي نحيب  

يوصلني نِثارا للسمكِ المتعوبِ

لا أحمل طبعَ الشِباكِ الراحلة 

ولا تركلني الزعانفُ

من باب التوهيـم إلى الضفافِ السقيمةِ

أتيـه في رغواتِ الغيـم كانت تُمطر قدمي اليسرى

واليمنى تتكئ في وقتٍ آهلٍ بفراغ العُش

وحصى الشواطئ ممزوجا بفتاتِ أصابعي المنسيةِ

والنجمُ يراقبُ 

يراقبُ نجمي بين العظمةِ واللحمةِ 

ولا انتهاء يكونُ في الطواحينِ

                                                                   VI
يقضقضُ عظمي إن صاحت مقصلةُ الريفِ

والعود يعود والبُستانُ يدور

والرُّحاقُ يدوم والدرب لمطربةِ الحي لا يزول 

والبحر يساوم لوعات الغرقى 

والزورق أعمى

لا يتمرئى في وحشةِ الماءِ أشرعة الليل المُنهارة 

يا مِجدافي المنفلت أسمعُ صوتَك 

يحفرُ عبثًا وجه الماء 

ستعود حينَ 

يكتسي قميصي وجه الساحل بلهاثٍ ميت ! 

                                                               VII
تراودني الأفواه المكتومة 

تترصدُ نوبةَ سقوطٍ من مُنحدر الصيحة 

ولستُ سوى عشبٍ يابسٍ

يدري من يفتعل الشرارةَ ولا يدري كيفَ يكونُ

يدري دمهُ منسوبا للمنجلِ ولا يدري أيّان يسيـحُ

والهديل المتناثر في الأسلاكِ

يتلطخُ في فجرِ العصفور 

تارة يضبّبُ زجاج الغرفة بدخان الريش

سأعود حاملا ويلًا في يومٍ مقتول

يدري ذات السكين فقيرة 

ولا يدري في الجلد كيف تكون 

يحتضن دمع السكين المنصب وينسى لا يبكي !  

سأعودُ بشظايا زجاجٍ غافي في جنح الوردة 

حين تكف الريح

الريح تكفُ عن تمزيق أوردتي المفتوحة 

                                                             VIII
يا دمع السكين 

يمتد جريانك من نبعِ الكاروك 

يرافق قبري ليدللَ رملي الجاف كيلا يتضجرَ

شيءٌ في المنفى يقول : 

لا تغتَل الحدود إن طاح قلبكَ في المنفى

لكن صداه

صداه المورق في نهرِ يتلو صلاة اليباس 

يقتلني لو ناحَ فراغٍ ما

يحملني نعشًا في غابات البُلقان 

ووطني الشائخ متهجولا دون عصاه 

يعرفُ من يرميـه ولا يعرف في أي مدفعٍ يستقر 

                                                               IX
لستُ من دونِ الجمرةِ شمعة 
ولا 

في إتيان الطائرِ حنطة 

لستُ أعودُ أن خفقَ القبر بجناحِ الدفان

سيطويني في الرمل الدافء

آهٍ رملي الدافء أحلى ما يكون 

يفهمني حين تصيبُ حنجرتي بالكتمان 

ويعصرني ترحيبا للنملِ السكران 

يا رملي لستُ الأقوى لكن تفهم عظمي أن وهن 

هيلپ هيلپ

لا أحتاج لقـدومٍ يسحبني للجرف الآخر

في الأحرى

أطفو كلما يخرجُ من أمي نحيب
_________________________

#احمد_رافع
google-playkhamsatmostaqltradent